العودة   ملتقى أحباب الزهراء > الملتقى الإسلامية > ملتقى أهل البيت (ع) > ملتقى صحابة الرسول والائمة (ع)
 


أصحاب الامام علي (عليه السلام)

ملتقى صحابة الرسول والائمة (ع)


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
قديم 10-23-09, 11:16 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المدير العام

الصورة الرمزية صاديقو
إحصائية العضو








صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع
 

صاديقو غير متصل

 


المنتدى : ملتقى صحابة الرسول والائمة (ع)
افتراضي أصحاب الامام علي (عليه السلام)

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اللهم صل على محمد و آل محمد و عجّل فرجهم
أقدم بين أيديكم


معلومات مبسطة عن أصحاب الإمام علي أصحاب الامام (عليه السلام)
و حواريه
أبوذر الغفاري(رضوان الله عليه)
الصحابي الجليل جُندَب بن جُنادة الّذي ذاع صيته بسبب شخصيّته الخاصّة ومناهضته عثمان ومعاوية. وذُكر أيضاً أنّ اسمه بُرَيْر، بَيد أنّ البعض رأى أنّ ذلك هو لقبه. ونسبه المعلوم إلى عدنان يعضد انتماءه إلى قبيلة بني غِفار، وكانت أمّه رملة من هذه القبيلة أيضاً.
ولا يقدّم لنا المؤرّخون معلومات عن تاريخ ولادته، لكنّهم لمّا ذكروا أنّه توفّي وهو شيخ كبير، فلابدّ أنّه كان قد عمّر طويلاً قبل الإسلام. وذهبوا إلى أنّه كان في ثُلّة الأوائل الّذين آمنوا بالإسلام، وعدّوه رابعَ أو خامس من أسلم. قَدِمَ المدينة سنة 6هـ، فأسكنه النّبيّ صلّى الله عليه وآله في المسجد مع عِدّةٍ من المسلمين الفقراء، وهؤلاء هم المشهورون بأصحاب الصُّفَّة.
وكان أبو ذرّ من خاصّة النّبيّ صلّى الله عليه وآله وحواريّيه في المدينة كما كان مكيناً عنده. وعندما انتقل صلّى الله عليه وآله إلى جوار ربّه واستُخلف أبو بكر سنة (11هـ)، كان أبو ذرّ في الصّفوة الّتي أقبلت على أميرالمؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السّلام، رافضاً بيعة أبي بكر، ثمّ بايعه مُكْرَهاً. وبلغ في القُرب من الإمام عليه السّلام درجةً أنّه كان معه في الخاصّة من أصحابه عند تشييع السّيّدة فاطمة الزّهراء عليها السّلام ودفنها.
وقد شهد أبوذرّ عدداً من الغزوات مثل غزوة الغابة، كما شهد سَرِيّة قرب المدينة. وخَلَفَ النّبيَّ صلّى الله عليه وآله على المدينة في غزوة بني المصطلق، وعُمرة النّبيّ صلّى الله عليه وآله سنة (7هـ) فاضطلع بأعمالها. ورفع لواء بني غفار، وهم ثلاثمائة، في فتح مكّة ومرّ به على أبي سفيان.
وساءه ما رأى من ممارسات عثمان في المدينة، وعامله معاوية في دمشق مِن مثل محاباته قُرباه بالأعمال المهمّة، ودفعه الأموال الطّائلة، وكنز الثّروات، والتّبذير والإسراف، وانتهاك السُّنّة النّبويّة، فامتعض منهما وغضب عليهما. وكان يقف إلى جانب أمير المؤمنين عليه السّلام وأهل البيت عليهم السّلام وصمد في معارضته للحاكمين على رغم محاولات معاوية في ترغيبه في الدنيا وتطميعه.
وطلب عثمان من معاوية أن يُرجِع أبا ذرّ إلى المدينة بُعنف. فأركبه على جمل بلا غطاء ولا وطاء، ولمّا دخل المدينة منهَكاً متعَباً حاول عثمان أن يسترضيه بشيءٍ من المال، فرفض ذلك وواصل انتقاده للنظام الحاكم والأسرة الأمويّة، فغضب عثمان وأمر بنفيه إلى الرَّبَذة ليُبعده عن النّاس.
ولمّا تحرّك متوجّهاً إلى الرّبذة شايعه أمير المؤمنين عليه السّلام وبعض مقرّبيه على الرّغم من الحظر الّذي فرضه عثمان. وتكلّم الإمام عليه السّلام عند توديعه كلاماً بليغاً أثنى فيه على أبي ذرّ، وذمّ عثمان وأعوانه. وموقف الإمام عليه السّلام هذا في مشايعة أبي ذرّ ودعمه أدّى إلى مواجهة شديدة بينه وبين عثمان.
توجّه أبوذرّ إلى الرّبذة مع زوجته وبنته. وأقام هناك ومعه بعض الغلمان وعدد من الأغنام والجمال و توفي رضوان الله عليه في منفاه سنة 31أو32 هـ. ومع أنّ أحداً لايشكّ في أنّه دُفن في الرّبذة، إلاّ أنّ وجود قبرٍ له في اسطنبول باعث على العجب!
يتمتّع هذا الصّحابيّ الجليل بمنزلة رفيعة مرموقة خاصّة بين الإماميّة، ويسمّونه والثلاثة الآخرين معه (سلمان والمقداد وعمّار) الّذين ثبتوا على ولائهم للإمام أميرالمؤمنين عليه السّلام بعد النّبيّ صلّى الله عليه وآله بـ«الأركان الأربعة».
وتدلّ الرّوايات المأثورة عن الأئمّة المعصومين عليهم السّلام في أبي ذرّ على أنّهم كانوا ينظرون إليه كرجلٍ زاهد كامل، وقوله وعمله أسوة للشّيعة، وكانوا عليهم السّلام يحدّثون شيعتهم دائماً بسيرته ومواعظه.
وحريٌّ بالذّكر أنّ نصّ النّبيّ صلّى الله عليه وآله على صدقه في الحديث المتواتر المشهور «ما أظلّت الخضراء وما أقلّت الغبراء أصدَق لهجةً من أبي ذرّ» (الاختصاص، للمفيد ص 13) دفع علماء الشّيعة والسّنّة إلى الثّناء عليه و تمجيده.
____________
أبو سعيد الخُدري ( رضوان الله عليه )
هو سعد بن مالك بن سنان بن الخزرج الأنصاري ، مشهور بكنيته ( أبو سعيد ) ، ولد سنة 10 قبل الهجرة .
شهد أبو سعيد الخدري الخندقَ وبيعة الرضوان ، و قال أبو سعيد : عُرضتُ يوم أحد وأنا ابن ثلاث عشرة ، فجعل أبي يأخذ بيدي ويقول : يا رسول الله إنّه عبل [ ضخم ] العظام ، و جعل نبي الله يصعِّد في النظر ويصوِّبه ثمّ قال : رُدّه فردّني .
كان أحد الصحابة والوجوه البارزة المشهورة من الأنصار وكان من المحدّثين الكبار ، وفي عداد رواة حديث الغدير ، وحديث المنزلة ويعد من أجلاء الصحابة الذين كانت لهم مواقف مشرِّفة مع أئمّة أهل البيت ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) ومن الذين شهدوا لعلي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) بالولاية يوم الغدير .
روي أنّ عليّاً ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) قام فحمد الله وأثنى عليه ، ثمّ قال : أنشد الله من شهد يوم غدير خم إلاّ قام ، فقام سبعة عشر رجلاً منهم أبو سعيد الخدري .
لم يترك مرافقة أمير المؤمنين علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) ، وكان إلى جانبه في معركة النهروان .
ذكره الإمام الصادق ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) بتبجيل وتكريم ، ونصّ على استقامته في طريق الحق .


في كتاب أُسد الغابة : توفي أبو سعيد سنة 74 هـ ودفن بالبقيع ، وقيل غير ذلك .


____________
الأحنف بن قيس ( رضوان الله عليه )
قصة إسلامية :
روي أن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أرسل جماعة يرأسهم رجل من بني ليث إلى البصرة ليدعوا أهلها إلى الإسلام والتمسك بفضائله ، لكنه لم يجد أذناً صاغية ، فقال الأحنف للناس : والله أن الرجل يدعو إلى خير ، ويأمر بالخير ، وما أسمع إلا حُسناً ، وأنه ليدعو إلى مكارم الأخلاق وينهى عن رذائلها .
ولما عاد الليثي إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) ذكر له ما جرى هناك وما سمعه من الأحنف ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( اللهم اغفر للأحنف ) ، فكان الأحنف بعد ذلك يقول : فما شيء أرجى عندي من ذلك ، يعني من دعوة النبي (صلى الله عليه وآله) ، فَأسلَمَ .
أبرز صفاته :
أدرك الأحنف عصر النبي ( صلى الله عليه وآله ) ولكنه لم يراه ، وكان يُعد من دُهاة العرب ، وكان رجلاً عالماً حكيماً وشجاعاً وصاحب رأي .
وقد تميز بصفة الحلم حتى صار العرب يضربون به المثل فيقولون : ( أحلم من الأحنف ) .
وسُئل ذات مرة كيف أصبحت رئيساً لقومك ؟ ، فقال : بعوني للمحتاجين ونصرتي للمظلومين .
موقفه مع أمير المؤمنين ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) :
شهد الأحنف بن قيس جميع حروب الإمام علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) ، إلا حرب الجمل ، إذ قال لأمير المؤمنين ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) قبل الخروج : يا أمير المؤمنين ، إِختَر مني واحدة من اثنتين ، إما أن أقاتل معك بمئتي محارب ، وإما أن أكف عنك ستة آلاف سيقاتلون مع طلحة والزبير ، فقال أمير المؤنين ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) : أكفف عنا الستة آلاف أفضل ، فذهب الأحنف إليهم ودعاهم إلى القعود واعتزل بهم ، وكان ذلك سبباً في عدم ذهابه إلى حرب الجمل .
موقفه من خلافة معاوية :
روى صاحب أعيان الشيعة :
دخل الأحنف وجماعة من أهل العراق يوماً على معاوية ، فقال له معاوية : أنت الشاهر علينا السيف يوم صفين ، ومخذل الناس عن أم المؤمنين [ عائشة ] ؟ ، فقال له : يا معاوية لا تذكر ما مضى منا ، ولا تردّ الأمور على أدبارها ، والله إن القلوب التي أبغضناك بها ، يومئذٍ لفي صدورنا ، وإن السيوف التي قاتلناك بها لعلى عواتقنا ، والله لا تمدّ إلينا شبراً من غدر ، إلا مددنا إليك ذراعاً من ختر [غدر] .
وفاته :
توفي الأحنف بن قيس ( رضوان الله عليه ) سنة ( 67 هـ ) في الكوفة .
_____________
الأصبغ بن نباتة ( رضوان الله عليه )
أصبغ بن نباتة التميمي الحنظلي المُجاشِعي ، كان من خاصّة الإمام أمير المؤمنين علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) ، ومن الوجوه البارزة بين أصحابه ، وأحد ثقاته ، وهو مشهور بثباته واستقامته على حبّه .
وصفته النصوص التاريخيّة القديمة بأنّه شيعي ، وأنّه مشهور بحبّ علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) .
كان من ( شرطة الخميس ) ، ومن اُمرائهم ، عاهد الإمام ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) على التضحية والفداء والاستشهاد ، وشهد معه الجمل ، وصفين ، وكان معدوداً في أنصاره الأوفياء المخلصين .
في ذكر وقعة صفّين : حرّض الامام علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) أصحابه ، فقام إليه الأصبغ بن نباتة فقال : يا أمير المؤمنين ! قدِّمني في البقيّة من الناس ، فإنّك لا تفقد لي اليوم صبراً ولا نصراً ، أمّا أهل الشام فقد أصبنا منهم ، وأمّا نحن ففينا بعض البقيّة ، أيذن لي فأتقدّم ؟ فقال علي : تقدّم باسم الله والبركة ، فتقدّم وأخذ رايته ، فمضى وهو يقول :
حتّى متى ترجو البقايا أصب
إنّ الرجاء بالقنوط يُدمَ
أما ترى أحداث دهر تنب
فادبُغْ هواك، والأديمُ يُدبَ
والرفق فيما قد تريد أبل
اليوم شغل وغداً لا تفر
فرجع الأصبغ وقد خضَبَ سيفه ورمحه دما ، وكان شيخاً ناسكاً عابداً ، وكان إذا لقي القوم بعضهم بعضاً يغمد سيفه ، وكان من ذخائر علي ممّن قد بايعه على الموت ، وكان من فرسان أهل العراق .
هو الذي روى عهده إلى مالك الأشتر ، ذلك العهد العظيم الخالد ، كان من القلائل الذين اُذن لهم بالحضور عند الإمام ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) بعد ضربته‏ .
عُدّ الأصبغ في أصحاب الإمام الحسن ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) أيضاً .
له كتاب مقتل الحسين ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) .
عمّر بعد الامام علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) طويلاً ، توفي بعد المائة .
_____________
أويس القرني ( رضوان الله عليه )
إسمه ونسبه :
أويس بن عامر بن جزء بن مالك بن عمرو بن سعد بن عصوان بن قرن المذحجي المرادي .
زهده :
كان أويس زاهداً معرضاً عن ملذات الدنيا وزخارفها ، وروي أنه كان لديه رداء يلبسه ، إذا جلس مسَّ الأرض ، وكان يردد قول ( اللهم إني أعتذر إليك من كبد جائعة ، وجسد عارٍ ، وليس لي إلا ما على ظهري وفي بطني ) .
وروي في زهده أن رجلاً من قبيلة مراد ، جاء إلى أويس وسلم عليه ، وقال له : كيف أنت يا أويس ؟ ، قال : الحمد لله ، ثم قال له : كيف الزمان عليكم ؟ ، قال : ما تسأل رجلاً إذا أمسى لم يرَ أنه أصبح ، وإذا أصبح لم يرَ أنه يمسي .
يا أخا مراد : إن الموت لم يبقِ لمؤمن فرحاً .
يا أخا مراد : إن معرفة المؤمن بحقوق الله لم تبقِ له فضة ولا ذهباً .
يا أخا مراد : إن قيام المؤمن بأمر الله لم يبقِِ له صديقاً .
منزلته :
كانت لأويس منزلة رفيعة عند النبي والأئمة ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) ، وسنبين تلك المنزلة من خلال ما يأتي من الروايات :
الرواية الأولى :
قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ليشفعن من أمتي لأكثر من بني تميم وبني مضر ، وأنه لأويس القرني .
الرواية الثانية :
قال الإمام الكاظم ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) : إذا كان يوم القيامة نادى منادٍ : أين حواري محمد بن عبد الله ( صلى الله عليه وآله ) الذين لم ينقضوا العهد ومضوا عليه ؟
فيقف سلمان ، والمقداد ، وأبو ذر .
ثم ينادي منادٍ : أين حواري علي بن أبي طالب ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) وصي محمد بن عبد الله رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؟
فيقوم عمرو بن الحمق الخزاعي ، ومحمد بن أبي بكر ، وميثم بن يحيى التمار ، وأويس القرني .
الرواية الثالثة :
قال الكشي في رجاله : كان أويس من خيار التابعين ، ولم يرَ النبي ( صلى الله عليه وآله ) ولم يصحبه ، وهو من الزهاد الثمانية الذين كانوا مع علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) ومن أصحابه ، وكانوا زهاداً أتقياء .
الرواية الرابعة :
قال فيه أبو نعيم ، صاحب حلية الأولياء : سيد العباد ، وعلم الأصفياء من الزهاد ، بشَّر النبي ( صلى الله عليه وآله ) به ، وأوصى به أصحابه .
الرواية الخامسة :
في كتاب خلاصة تهذيب الكمال : أويس القرني سيد التابعين ، وله مناقب مشهورة .
شهادته :
قاتل أويس القرني ( رضوان الله عليه ) بين يدي أمير المؤمنين (أصحاب الامام (عليه السلام)) في وقعة صفين حتى استشهد أمامه ، فلما سقط نظروا إلى جسده الشريف ، فإذا به أكثر من أربعين جرح بين طعنة وضربة ورمية .
وكانت شهادته ( رضوان الله عليه ) في سنة ( 37 هـ ) .
____________
بلال الحبشي ( رضوان الله عليه )
ولادته :
ولد بلال بن رباح الحبشي في مكة ، وكان من موالي قبيلة بني جمح ، وأصله من الحبشة ، ولم نعثر على تاريخ ولادته .
سيرته :
يُعدُّ بلال من كبار الصحابة ، ومن السابقين إلى الإسلام ، وتحمل الأذى الكثير في سبيل الله عندما كان في مكة ، شأنه في ذلك شأن الأبرار من الصحابة الذين أسلموا في بداية الدعوة السرية .
وبعد هجرته إلى المدينة المنورة مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أصبح المؤذن الخاص به ، وهو أول من أذن في الإسلام .
وبعد فتح مكة عام ( 8 هـ ) أمر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بتهديم الأصنام التي كانت فيها .
وعندما حان موعد صلاة الظهر من ذلك اليوم أمر النبي (صلى الله عليه وآله) بلالاً بالصعود إلى سطح الكعبة ليرفع فيها الأذان لأول مرة .
وما أن ارتفع صوت بلال بنداء التوحيد حتى اقشعرت أبدان ما تبقى من المشركين وتزلزلت الأرض من تحتهم بنداء ( لا إله إلا الله ) الذي خرج من حنجرة بلال ، حتى قال البعض منهم : الموت لنا أفضل من أن نسمع هذا النداء .
ولاؤه للزهراء ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) :
روي أن بلالاً تأخر في أحد الأيام عن الأذان في المسجد ، فقال له رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ما الذي أخرك عنا يا بلال ؟ ، هل حدث لك شيئاً ؟ ، فقال بلال : كنت في بيت فاطمة ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) فوجدتها تطحن ، والحسن (أصحاب الامام (عليه السلام)) يبكي ، فقلت لها : إما أن أساعدك في الطحن أو تدعيني أُسكِت الحسن (أصحاب الامام (عليه السلام)) ، فقالت ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) : الأم أولى بولدها ، فأخذتُ المطحنة وجعلت أطحن القمح ، فكان ذلك سبب تأخيري ، فقال له الرسول ( صلى الله عليه وآله ) : رحمتها رحمك الله .
موقفه من بيعة أبي بكر :
روي أن بلال قال لعمر بن الخطاب : أنا لا أبايع إلا من استخلفه رسول الله (صلى الله عليه وآله) [ يقصد بذلك علياً ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) ] ، والذي ستبقى بيعته في أعناقنا إلى يوم القيامة ، فقال له عمر : إذن أُغرب عنا وإذهب إلى الشام ، فذهب إلى الشام ومات هناك .
وفاته :
توفي بلال ( رضوان الله عليه ) سنة ( 18 هـ ) أو ( 20 هـ ) في الشام بمرض الطاعون ، وكان عمره بين الستين والسبعين .
____________
جابر بن عبد الله الانصاري ( رضوان الله عليه )


ولد جابر بن عبد الله بن عمرو الأنصاري سنة 16 قبل الهجرة النبوية ، صحابي ذائع الصِيت‏ ، عمّر طويلاً .
كان مع أبيه في تلك الليلة التاريخيّة المصيريّة التي عاهد فيها أهل يثرب رسول ‏الله ( صلى الله عليه وآله ) على الدفاع عنه ودعمه ونصره ، وبيعتهم هي البيعة المشهورة في التاريخ الإسلامي بـ( بيعة العقبة الثانية ) .
لمّا دخل النبي ( صلى الله عليه وآله ) المدينة ، صحبه وشهد معه حروبه‏ ، ولم يتنازل عن حراسة الحقّ وحمايته بعده ( صلى الله عليه وآله ) ، كما لم يدّخر وسعاً في تبيان منزلة علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) والتنويه بها .
أثنى الأئمّة ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) على رفيع مكانته في معرفة مقامهم ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) ، وعلى وعيه العميق للتيّارات المختلفة بعد رسول ‏الله ( صلى الله عليه وآله ) ومعارف التشيّع الخاصّة ، وفهمه النافذ لعمق القرآن .
وأشادوا به واحداً من القلّة الذين لم تتفرّق بهم السبل بعد النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، ولم يستبِقوا الصراط بعده ، بل ظلّوا معتصمين متمسّكين به .
قلنا إنّه عمّر طويلاً ، لذا ورد اسمه الكريم في ‏صحابة الإمام أمير المؤمنين ، والإمام الحسن ‏، والإمام الحسين ، والإمام السجّاد ، والإمام الباقر ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) ، وهو الذي بلّغ الإمام الباقر ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) سلامَ رسول‏ الله ( صلى الله عليه وآله ) له .
وكان قد شهد صفين مع الإمام علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) . وهو أوّل من زار قبر الإمام الحسين ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) وشهداء كربلاء في اليوم الأربعين من استشهادهم ، وبكى على أبي‏ عبد الله كثيراً .
والروايات المنقولة عنه بشأن الإمام أمير المؤمنين ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) ، وما اُثر عنه من أخبار تفسيريّة ، ومناظراته ، تدلّ كلّها على ثبات خُطاه ، وسلامة فكره ، وإيمانه العميق ، وعقيدته الراسخة ، وصحيفة جابر مشهورة أيضاً .
كان جابر متوكّئاً على عصاه وهو يدور في سكك الأنصار ومجالسهم ، وهو يقول: (عليّ خير البشر، فمن أبي فقد كفر ، يا معشر الأنصار! أدّبوا أولادكم على حبّ عليّ، فمن أبى فانظروا في شأن اُمّه‏ ).
وعن الإمام الصادق (أصحاب الامام (عليه السلام)) : إنّ جابر بن عبد الله الأنصاري كان آخر من بقي من أصحاب رسول‏ الله ( صلى الله عليه وآله )، وكان رجلاً منقطعاً إلينا أهلَ البيت‏.
ولأنّه لم ينصر عثمان في فتنته، فقد ختم الحجّاج بن يوسف على يده يريد إذلاله بذلك‏.

في علل الشرائع عن أبي‏ الزبير المكّي: رأيت فارق جابر الحياة سنة 78هـ.


____________
حبيب بن مظاهر الأسدي (رضوان الله عليه)



اسمه و كنيته:
هو حبيب بن مُظهر، أو مظاهر بن رئاب الأسديّ الكنديّ، ثمّ الفقعسيّ.
و يكنّى أبا القاسم، و يقال له سيّد القرّاء.
و كان ذو جمال و كمال، و في وقعة كربلاء كان عمره (75) سنة، و كان يحفظ القرآن الكريم كلّه، و كان يختمه في كلّ ليلة من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر.
صحبته:
روى صاحب كتاب (مجالس المؤمنين):
إنّه تشرّف بخدمة الرسول صلّى الله عليه وآله وسلّم، و سمع منه أحاديث، وكان معزّزاً مكرّماً بملازمة الإمام عليّ بن أبي طالب أصحاب الامام (عليه السلام).
وقال صاحب (مجالس المؤمنين): حبيب بن مظاهر الأسدي محسوب من أكابر التابعين.
نزل حبيب (رض) الكوفة وصحب علياً صلوات الله وسلامه عليه في جميع حروبه، فكان من خاصّته ومن أصفياء أصحابه وحملة علومه.
وجاء في المعين على معجم رجال الحديث: وزاد البرقيّ: ومن شرطة خميسه. (أقول إنّ أقلّ درجاته أنه من شرطة الخميس، وهي وحدها تكفي لإثبات جلالته و وثاقته) .
فثبت أنه (رض) من أصحاب الأئمة عليّ والحسنين عليهم صلوات الله وسلامه، و روى عنهم، وهو من الرجال السبعين الذين نصروا الحسين أصحاب الامام (عليه السلام) . ولقوا آلاف الرجال بأنوفهم الحميّة، و استقبلوا الرماح بصدورهم المفعمة بالإيمان، وجابهوا السيوف بوجوههم المشرقة؛ إذ تُعرض عليهم الأموال و الأمان فيأبون، و يقولون: لا عذر لنا عند رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم؛ إنْ قتل الحسين و منّا عين تطرف، حتّى قتلوا جميعاً بين يديه، يذبّون عنه بكربلاء التضحية والفداء، في اليوم العاشر من المحرّم الحرام سنة 61 هـ.

بين حبيب و ميثم و رشيد (رضوان الله تعالى عليهم):
قال الكشّي في حبيب بن مظاهر: جبرئيل بن أحمد [يرفع الحديث إلى فُضيل بن الزبير]: مرّ ميثم التمّار على فرس له، فاستقبل حبيب بن مظاهر الأسديّ عند مجلس بني أسد، فتحدّثا حتّى اختلفت أعناق فرسيهما، ثمّ قال حبيب: لكأنّي بشيخ أصلع، ضخم البطن، يبيع البطّيخ عند دار الرزق، قد صُلب في حبّ أهل بيت نبيّه أصحاب الامام (عليه السلام)، يُبقر بطنه على الخشبة! فقال ميثم: و إنّي لأعرف رجلاً أحمر له ضفيرتان، يخرج لنصرة ابن بنت نبيّه، فيُقتل و يُجال برأسه بالكوفة، ثمّ افترقا. فقال أهل المجلس: ما رأينا أحداً أكذب من هذين!
قال: فلم يفترق أهل المجلس حتّى أقبل رشيد الهجريّ فطلبهما، فسأل أهل المجلس عنهما فقالوا: افترقا وسمعناهما يقولان كذا وكذا. فقال رشيد الهجريّ: رحم الله ميثماً، ونسي (و يُزاد في عطاء الذي يجيء بالرأس مئة درهم)، ثمّ أدبر. فقال القوم: هذا والله أكذبهم. فقال القوم: والله ما ذهبت الأيّام والليالي، حتى رأينا ميثماً مصلوباً على دار عمرو بن حُريث، و جيء برأس حبيب بن مظاهر، قد قُتل مع الحسين (ع)، و رأينا كلّ ما قالوا.

من مواقفه المشرّفة (رض):
قال أهل السير: جعل حبيب و مسلم ابن عوسجة يأخذان البيعة للحسين (ع) في الكوفة، حتّى إذا دخلها عبيدالله بن زياد وخذّل أهلها عن مسلم بن عقيل، و تفرّق أنصاره؛ حبسهما عشائرهما وأخفياهما، فلمّا ورد الحسين (ع) كربلاء خرجا إليه مختفيين يسيران الليل و يكمنان النهار حتّى وصلا إليه.
و روى الطبري: …ثمّ دعا عمر بن سعد قرّة بن قيس الحنظليّ فقال له: ويحك يا قرّة، إلقِ حسيناً فسله ما جاء به، وماذا يريد؟ قال: فأتاه قرّة بن قبس، فلمّا رآه الحسين مقبلاً، قال: «أتعرفون هذا»؟ فقال حبيب بن مظاهر: نعم، هذا رجل من بني حنظلة، تميميّ، و هو ابن أختنا، ولقد كنت أعرفه بحسن الرأي، و ما كنت أراه يشهد هذا المشهد. قال: فجاء حتّى سلّم على الحسين (ع) و أبلغه رسالة عمر بن سعد إليه، فقال الحسين (ع): «كتب إليّ أهل مصركم هذا، أن أقدم، فأمّا إذا كرهوني فأنا أنصرف عنهم».
قال: ثمّ قال حبيب بن مظاهر: ويحك يا قرّة بن قيس! إنّما ترجع إلى القوم الظالمين، اُنصر هذا الرجل الذي بآبائه أيّدك الله بالكرامة و إيّانا معك. فقال له قرّة: أرجع إلى صاحبي بجواب رسالته و أرى رأيي.

شهادته في وقعة الطفّ الرهيبة:
خرج حبيب بن مظاهر الأسديّ (رض) يوم الطفّ وهو يضحك… فقال له برير بن حصين الهمدانيّ ـ و كان يقال له سيّد القرّاء ـ : يا أخي، ليس هذا ساعة ضحك: فقال له حبيب: و أيّ موضع أحقّ من هذا بالسرور؟! والله ما هذا إلاّ أن تميل علينا هذه الطغاة بسيوفهم فنعانق الحور العين. قال الكشيّ: هذه الكلمة مستخرجة من كتاب (مفاخرة الكوفة و البصرة) .
و لمّا أصبح الإمام الحسين أصحاب الامام (عليه السلام) يوم العاشر من المحرّم الحرام سنة 61 هـ ، فعبّأ أصحابه بعد صلاة الغداة، و كان معه اثنان وثلاثون فارساً و أربعون راجلاً، فجعل زهير بن القين في ميمنة أصحابه، و حبيب بن مظاهر في ميسرة أصحابه، و أعطى رايته العبّاس أخاه (ع).
و لمّا رمى عمر بن سعد بسهم نحو الحسين، ارتمى الناس وبدأ القتال، و حينما صُرع مسلم بن عوسجة الأسديّ، مشى إليه الحسين (ع) و حبيب بن مظاهر الأسديّ، فدنا منه حبيب فقال: عزّ عليّ مصرعك يا مسلم، أبشر بالجنّة. فقال له مسلم قولاً ضعيفاً: بشّرك الله بخير. فقال له حبيب: لولا أنّي أعلم أنّي في أثرك، لاحق بك من ساعتي هذه؛ لأحببتُ أن توصيني بكلّ همّك حتّى أحفظك في كلّ ذلك. قال: بل أنا أوصيك بهذا رحمك الله ـ و أهوى بيده إلى الحسين ـ أن تموت دونه. قال: أفعل و ربّ الكعبة.
و قاتل حبيب قتالاً شديداً، فحمل عليه بديل بن صريم العقفانيّ من بني عقفان من خزاعه، فضربه حبيب بالسيف فقتله. و حمل عليه آبر من بني تميم فطعنه فوقع (حبيب)، فذهب ليقوم فضربه الحصين بن تميم على رأسه بالسيف فوقع و نزل إليه التميميّ (آبر) فاحتزّ رأسه .
روى أبو مخنف: حدّثني محمد بن قيس قال: لمّا قُتل حبيب بن مظاهر هدّ ذلك حسيناً، وقال: «عند الله أحتسب نفسي و حماة أصحابي».
وفي بعض المقاتل: إنّه (ع) قال: «لله درّك يا حبيب، لقد كنت فاضلاً، تختم القرآن في ليلة واحدة» .
هذا هو أحد الصناديد الذين نصروا الحسين صلوات الله وسلامه عليه، فضحّى من أجله، إذ الجور مدّ باعه، و أسفر الظلم قناعه، و دعا الغيّ أتباعه؛ فاستقبل بوجهه النيّر ظلمات الدنيا، و صدّ بصدره الحديديّ و إيمانه الراسخ رماح الكفر و الجبروت، فرخصت أمامه الأموال و الدنيا و حبّ الشهوات، و رأى الانتقال إلى ربّ العالمين خيراً من مجاورة الكافرين، فكافح الفاسقين بنفس لا تخيّم لدى الناس و بيد لاتلين عند المراس، فرحمك الله يا حبيب، و جعلك حبيباً للحسين أصحاب الامام (عليه السلام) و آل بيت رسول الله صلّى الله عليه و آله و سلّم، و من الفائزين بجنّة الخلد و الرضوان…

______________



حذيفة بن اليمان ( رضوان الله عليه )

حذيفة بن اليمان بن جابر العبسي ، لم نعثر على تاريخ ولادته ، إلا أنه كان من وجهاء الصحابة وأعيانهم ، وكان من نجباء وكبار أصحاب رسول ‏الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وصاحب سرّ النبي ، وأعلم الناس بالمنافقين .
لم يشهد بدراً ، وشهد اُحداً وما بعدها من المشاهد ، وكان أحد الذين ثبتوا على العقيدة ، وبعد وفاة رسول ‏الله وقف إلى جانب علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) بخطىً ثابتة ، وكان ممّن شهد جنازة السيّدة فاطمة الزهراء ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) وصلّى على جثمانها الطاهر .
وليَ المدائن في عهد عمر وعثمان ، وكان مريضاً في ابتداء خلافة أمير المؤمنين علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) ، مع هذا كلّه لم يُطِق السكوت عن مناقبه وفضائله ، فصعد المنبر بجسمه العليل ، وأثنى عليه ، وذكره بقوله : ( فو الله إنّه لعلى الحقّ آخراً وأوّلاً ) ، وقوله : ( إنّه لخير من مضى بعد نبيّكم ) ، وأخذ له البيعة ، وهو نفسه بايعه أيضاً ، وأوصى أولاده مؤكّداً ألاّ يقصّروا في اتباعه .

وفاته :
توفي في المدائن بالعراق سنة 36 هـ ، ودفن فيها .


_____________




خزيمة بن ثابت الأنصاري ( رضوان الله عليه )

اسمه ونسبه :
خزيمة بن ثابت بن الفاكِه .. بن مالك بن الأوس الأنصاري ، كنيته ( ذو الشهادتَين ) ، لحادثة وقَعَت زمن النبي ( صلى الله عليه وآله ) .
فكنَّاه النبي ( صلى الله عليه وآله ) بها ، فأصبحت وساماً له ، وصار يُقال له : خزيمة بن ثابت الأنصاري ذو الشهادتين .

ولادته :
لم نعثر على تاريخ محدد لولادته ، لكن القرائن المستفادة من الوقائع والسِّير تشير إلى أنه قد وُلد في حدود سنة ( 20 ) قبل الهجرة النبوية المباركة فما قبلها .

سيرته ومواقفه :
حين ظهر نور الإسلام ، كان خزيمة الأنصاري من أوائل المبادرين إليه ، ثم شهد أولَ ما شهد أُحُداً ، وما بعدها من المشاهد .
كان هو وعُمَير بن عَدي يكسِّران أصنام بني خَطْمة ، ثم حمل راية بني خطمة يوم فتح مكة ، ودخل مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .
شهد معركة مُؤتة وشارك فيها مشاركة مشهودة .
وكان أيضاً من الصحابة الأبرار الأتقياء الذين مضَوا على منهاج نبيهم ( صلى الله عليه وآله ) ، فلم يغيِّروا ولم يبدِّلوا .
وكان من السابقين الذين عادوا إلى الإمام علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) ، وقد وقف إلى جانبه ودعا إلى بيعته وأنكر على مخالفيه ، وقال لأحدهم : ألستَ تعلم أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قبِل شهادتي وحدي ؟
فقال : بلى .
قال خزيمة : فإني أشهد بما سمعته منه ، وهو قوله ( صلى الله عليه وآله ) :
إمامُكم بعدي علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) ، لأنه الأنصح لأُمتي ، والعالم فيهم .
وشهد خزيمة – مع جماعة – لأمير المؤمنين ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) حين استُشهد ، بحديث الغدير .
وقبل ذلك كان من أوائل المبايعين والمؤيِّدين له في مسيره لقتال الناكثين ، وكذلك كان عند المسير لحرب القاسطين .

شعره :
لمواقفه المبدئية الولائية كان خزيمة مُعتَّماً على حياته ، في أخباره وأدواره ، فلم يُنقَل من شعره إلا النَّزر اليسير ، مع أنه كان يجيد الشعر ويقوله منذ زمن مبكر على عهد النبي الأعظم ( صلى الله عليه وآله ) .
كما في أبياته التي مدح فيها الإمام علياً ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) فتهلَّلَ وجه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .
وأبياته التي ذكر فيها قصة التصدُّق بالخاتم في حال الركوع ، حيث قال :


أبا حسنٍ ، تفديك نفسي واُسرتي
وكلُّ بطيءٍ في الهُدى ومُسارعِ
فأنتَ الذي أعطيتَ إذ كنتَ راكعاً
زكاةً.. فَدتْكَ النفسُ يا خيرَ راكعِ
فأنزلَ فيك اللهُ خيرَ ولايةٍ
وبَيّنها في مُحكَماتِ الشرائعِ

امتاز شعر خزيمة بالسلاسة والجمالية والوضوح ، مخلِّفاً تراثاً خالداً ، وسجلاًّ حافلاً بالوقائع التاريخية ، تنقل لنا صوراً حقيقية من حياة الإسلام والمسلمين ، ومشاهدَ رائعة من المناقب والفضائل .
فيكون بذلك وثيقةً أدبية لتلك الفترة ، وشاهداً تاريخياً يعضد الشواهد الصادقة الأخرى .

شهادته:
روى الخطيب البغدادي أن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال :
كنت بصفين ، فرأيت رجلاً راكباً متلثَّماً يقاتل الناس قتالاً شديداً ، يميناً وشمالاً ، فقلت : يا شيخ ، أتقاتل الناسَ يميناً وشمالاً ؟!
فحسَرَ ( رضوان الله عليه ) عن عمامته ثم قال :
سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : قاتِلْ مع عليٍّ جميع مَن يقاتله ، وأنا خزيمة بن ثابت الأنصاري .
فخاض خزيمة بن ثابت الأنصاري ( رضوان الله عليه ) غمارَ المعركة ، ونال ما تمنَّاه من الشهادة المشرِّفة في معركة صفين سنة ( 37 هـ ) .
وحسب خزيمة بن ثابت ( رضوان الله عليه ) من الإكرام والتجليل ما أبَّنَهُ به الإمام علي ( أصحاب الامام (عليه السلام) ) وتلهَّف عليه ، وتشوَّق إليه ، وأثنى عليه ، حيث قال :
أين إخواني الذين ركبوا الطريق ، ومضَوا على الحقِّ ؟!
أين عمَّار ، وأين ابن التيِّهان ، وأين ذو الشهادتَين [ أي خُزَيمة بن ثابت ] ، وأين نُظَراؤهم مِن إخوانهمُ الذين تعاقَدوا على المنيَّة ؟!

يتبع


Hwphf hghlhl ugd (ugdi hgsghl) ls[hj hghlhl hgsghl)







رد مع اقتباس
 
 
قديم 10-23-09, 11:17 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
المدير العام

الصورة الرمزية صاديقو
إحصائية العضو








صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع
 

صاديقو غير متصل

 


كاتب الموضوع : صاديقو المنتدى : ملتقى صحابة الرسول والائمة (ع)
افتراضي رد: أصحاب الامام علي (عليه السلام)

زيد بن صوحان ( رضوان الله عليه )
زيد بن صوحان بن حُجْر العبدي أخو صعصعة وسيحان ، كان خطيباً مصقعاً وشجاعاً ثابت الخُطى ، وكان من‏ العظماء ، والزهّاد ، والأبدال ، ومن أصحاب أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) الأوفياء .

أسلم في عهد النبي ( صلى الله عليه وآله ) فعُدَّ من الصحابة ، وكان رسول‏ الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يذكره بخير ، ويقول : ( من سرّه أن ينظر إلى رجلٍ يسبقه بعض أعضائه إلى الجنّة فلينظر إلى زيد بن صوحان ) ، وتحقّق هذا الكلام النبوي الذي كان فضيلة عظيمة لزيد في حرب جلولاء.

وكان لزيد لسان ناطق بالحقّ مبيّن للحقائق ، فلم يُطق عثمان وجوده بالكوفة فنفاه إلى الشام ، وعندما بلور الثوّار تحرّكهم المناهض لعثمان ، التحق بهم أهل الكوفة في أربع مجاميع ، كان زيد على رأس أحدها .

كتبت إليه عائشة تدعوه إلى نصرتها ، فلمّا قرأ كتابها نطق بكلام رائع نابه ، فقال : اُمرَتْ بأمرٍ واُمرنا بغيره ، فركبت ما اُمرنا به ، وأمرتنا أن نركب ما اُمرت هي به ! اُمرَت أن تقرّ في بيتها ، واُمرنا أن نقاتل حتى لا تكون فتنة .

كان لساناً ناطقاً معبّراً في الدفاع عن أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، وكان له باعٌ في دعمه وحمايته .

استشهد في حرب الجمل سنة 36 هـ ، وخاطبه الإمام‏ ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) عندما جلس عند رأسه قائلاً : ( رحمك الله يا زيد قد كنت خفيف المؤونة ، عظيم المعونة )
____________
سلمان المحمدي(رضوان الله عليه)
من اهل بلاد فارس، لم تحدد الروايات تاريخاً لولادته، قرأ أخبار الاديان وهاجر الى الحجاز ويِعد من السابقين الأوليين الى الاسلام.

شهد مع الرسول (صلى الله عليه وآله) بدراً، ولم يفته بعد ذلك، مشهد من المشاهد.


سيرته ومنزلته :
روي عن الامام الصادق (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) أنه قال فيه : ( كان عبداً صالحاً، حنيفا ، مسلما، وما كان من المشركين)، وفي حديث عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) : لا تغلطن في سلمان، فان الله نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة أمرني أن اطلعه على علم البلايا والمنايا والأنساب، وفصل الخطاب ..

وقد أدرك العلم الأول والآخر، وهو بحر لا ينزف، وقد أخبر عن مصارع الشهداء في كربلاء ، وعن أمر الخوارج ..

وروي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من وجوه، أنه قال : لو كان الدين عند الثريا لناله سلمان.

وقد قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بحقه : (سلمان منا أهل البيت).
وعن الامام الصادق (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) : كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وأمير المؤمنين صلوات الله عليه يحدثان سلمان بما لا يحتمله غيره، من مخزون علم الله، ومكنونه.

ويأتيه الأمر : يا سلمان، إئت منزل فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فإنها اليك مشتاقة، تريد أن تتحفك بتحفة قد اتحفت بها من الجنة ..

وعلمته صلوات الله وسلامه عليها أحد الأدعية أيضاً ..

وعن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) : سلمان مني، ومن جفاه فقد جفاني، ومن آذاه فقد آذاني...

وقال الامام الصادق (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) ـ حسبما روي ـ : ( لا تقل : سلمان الفارسي، ولكن قل: سلمان المحمّدي).


موقفه من بيعة امير المؤمنين (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) :
كان سلمان (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) أحد الذين بقوا على أمر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بعد وفاته ..

وكان من المعترضين على صرف الاُمر عن علي أمير المؤمنين (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) إلى غيره، وله احتجاجات على القوم في هذا المجال، هو وأبيّ بن كعب نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة.


وفاته :


توفي سلمان المحمدي سنة 34 هـ، وتولى غسله وتجهيزه، والصلاة عليه ودفنه الامام علي(نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة)، وقد جاء من المدينة إلى المدائن من أجل ذلك. وهذه القضية من الكرامات المشهورة لأمير المؤمنين (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة).

وقد نظم أبو الفضل التميمي هذه الحادثة، فقال :
سمعت مني يســيراً من عجائبه
وكل أمر علي لم يزل عــجبا
أدريت في ليلة سار الـوصي إلى
أرض المدائن لما أن لـها طلبا
فألحد الطهر سلمانـاً ، وعـاد إلى
عراص يثرب والإصباح ما قربا
كآصف لـم تـقل أأنت بـلى
أنا بـحيدر غـال أورد الكـذبا
وقبره الآن معروف بالمدائن جنوب العاصمة بغداد.
____________
سليمان بن صرد الخزاعي ( رضوان الله عليه )



اسمه ونسبه :
سُلَيمان ، بن صُرد ، من أهل ( الكوفة ) ، وهو من قبيلة ( خزاعة ) ، وكنيته ( أبو مطرف ) .

ولادته :
وُلد في سنة ( 28 هـ ) في اليمن .

صُحبته للنبي ( صلى الله عليه وآله ) :
صَحب سُلَيمانُ النبي ( صلى الله عليه وآله ) بعد أن أسلمَ على يديه ، وكان اسمه في الجاهلية ( يسارا ) ، وسَمَّاه الرسول ( صلى الله عليه وآله ) بعد إسلامه ( سُلَيمان ) .
كما اشترك في بعض غزوات الرسول ( صلى الله عليه وآله ) ، ومنها غزوة الخَندق ، وبعد وفاة النبي ( صلى الله عليه وآله ) رحل إلى ( الكوفة ) ، وسكن فيها .

سيرته :
كان أحد الذين كتبوا إلى عثمان ، يشكون إليه أمر والي الكوفة سعيد بن العاص ، وتصرفاته المُشينة .
وكان من أوائل الصحابة الذين بايعوا الإمام عليّاً ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) بعد مقتل الخليفة الثالث .
كما اشترك مع الإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) في جميع حروبه ، وكان أحد الأمراء البارزين في معركة صفين .
وقد قتل فيها أحد أبرز فرسان جيش معاوية ، وهو حَوشب ذو طليم ، وكان أحد الصحابة الذين ضَيَّقت عليهم السلطة الأمويَّة كثيراً .
كما أنه كان أوَّل من راسل الإمام الحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، مع ثلاثة من أصحابه ، وهم : المُسيَّب بن نجبة ، ورفاعة بن شَدَّاد ، وحَبِيب بن مظاهر الأَسدي ، يطلبون من الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) القدوم إلى الكوفة ، بعد أن تسلَّم يزيد دَفَّة الحُكم .
كما أنه سُجن مع خيرة الصحابة والتابعين الذين أرادوا نُصرة الإمام الحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) قبل قدومه ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) إلى ( كربلاء ) ، وأمر بسجنه عبيد الله بن زياد عندما قَدم إلى الكوفة ، وصار أميراً عليها .
ثم خرج من السجن بعد انتهاء مأساة ( كربلاء ) واستشهاد الإمام الحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) سنة ( 61 هـ ) .
ونُصِّب بعد ذلك زعيماً للتحرُّك الشيعي ، المُطَالب بالثأر للحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، والذي رفع شعار : يا لثارات الحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، والذي استقطب كل من تَخاذَلَ عن نُصرة الإمام الحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) في عاشوراء .
كما كتب إلى أصحابه في البصرة ، والمدائن ، يدعوهم للانضمام إلى هذه الثورة ، فاستجابوا لدعوته .

مكانته :
قال ابن كثير : كان سُلَيمان صحابياً ، نبيلاً ، عابداً ، زاهداً .
وقال ابن سعد : صَحب النبي ، وكانت له سِنٌّ عالية ، وشرف في قومه .
وقال رفاعة بن شداد : شيخ الشيعة ، وصاحب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ذو السابقة والقدم ، المَحمُودي بأسه ودينه ، الموثوق بحزمه .

معركة ( عين الوردة ) :
جمع سُلَيمان أصحابه في النخيلة ، وفي نهاية ربيع الثاني سنة ( 65 هـ ) انطلق بهم – وهم أربعة آلاف مقاتل – قاصداً ( الشام ) ، وكان قد أطلق عليهم لقب ( التوَّابون ) .
فسلك بأصحابه طريق ( كربلاء ) لزيارة قبر الإمام الحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، وتجديد العهد معه .
وبعدها غادر مع أصحابه ( كربلاء ) عبر نهر الفرات إلى ( الأنبار ) ، ومنها إلى ( القيارة ) و( هيت ) ، ثُمَّ إلى ( قرقيسيا ) ، ثُمَّ توجهوا بعد ذلك إلى منطقة ( عين الوردة ) الواقعة شمال ( قرقيسيا ) .
والتقى جيشه بجيش عبيد الله بن زياد ، الذي كان ذاهباً إلى العراق ، لإخماد الاضطرابات التي قام بها الشيعة ضدَّ بني أمية هناك .
وكان هذا الجيش يبلغ عشرين ألفاً ، ودارت هناك معركة كبيرة ، وضرب فيها سليمان وأصحابه أروع أمثلة البطولة والصمود والتضحية .

شهادته :
بدأت المعركة في الثاني والعشرين من جمادى الأولى سنة ( 65 هـ ) ، واستمرَّت ثلاثة أيام ، وكاد أن يكون فيها النصر لِسُلَيمان وأصحابه ( رضوان الله عليهم ) ، لولا الإمدادات الكبيرة التي قَدِمت من ( الشام ) .
وفي اليوم الثالث من المعركة استشهد سليمان بن صرد الخزاعي ( رضوان الله عليه ) على أثر سَهمٍ أصابه به يزيد بن الحصين بن نمير .
وكان له ( رضوان الله عليه ) من العمر ( 93 ) عاما .



____________




صعصعة بن صوحان ( رضوان الله عليه )


ولد صعصعة بن صوحان بن حُجْر العبدي سنة 24 قبل الهجرة النبوية ، وكان مسلماً على عهد النبي ( صلى الله عليه وآله ) ولم يره .

كان من كبار أصحاب الإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، ومن الذين عرفوه حقّ معرفته كما هو حقّه ، وكان خطيباً بليغاً .

أثنى عليه أصحاب التراجم بقولهم : كان شريفاً ، أميراً ، فصيحاً ، مفوّهاً ، خطيباً ، لسناً ، ديّناً ، فاضلاً .

نفاه عثمان إلى الشام مع مالك الأشتر ورجالات من الكوفة ، وعندما ثار الناس على عثمان ، واتفقوا على خلافة الإمام أمير المؤمنين‏ ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) قام هذا الرجل الذي كان عميق الفكر ، قليل المثيل في معرفة عظمة علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) فعبّر عن اعتقاده الصريح الرائع بإمامه ، وخاطبه قائلاً : ( والله يا أمير المؤمنين ! لقد زيّنت الخلافة وما زانتك ، ورفعتها وما رفعتك ، ولهي إليك أحوج منك إليها ) .

وعندما أشعل موقدو الفتنة فتيل الحرب على أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) في الجمل ، كان إلى جانب الإمام ، وبعد أن استشهد أخواه زيد وسيحان اللذان كانا من أصحاب الألوية ، رفع لواءهما وواصل القتال .

وفي حرب صفّين ، كان رسول‏ الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) إلى معاوية ومن اُمراء الجيش وراوي وقائع صفّين ، كما وقف إلى جانب الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) في حرب النهروان ، واحتجّ على الخوارج بأحقّيّة إمامه وثباته .
وجعله الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) شاهداً على وصيّته‏ ، فسجّل بذلك فخراً عظيماً لهذا الرجل .

ونطق صعصعة بفضائل الإمام ومناقبه أمام معاوية وأجلاف بني اُميّة مراراً ، وكان يُنشد ملحمة عظمته أمام عيونهم المحملقة ، ويكشف عن قبائح معاوية ومثالبه بلا وجل ،
وكم أراد منه معاوية أن يطعن في علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، لكنّه لم يلقَ إلاّ الخزي والفضيحة ، إذ جُوبِه بخطبه البليغة الأخّاذة.

آمنه معاوية مكرهاً بعد استشهاد أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وصلح الإمام الحسن ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، فاستثمر صعصعة هذه الفرصة ضدّ معاوية ، وكان معاوية دائم الامتعاض من بيان صعصعة الفصيح المعبّر وتعابيره الجميلة في وصف فضائل الإمام أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، ولم يخفِ هذا الامتعاض‏ .

كفى في عظمته قول الإمام الصادق ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ما كان مع أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) من يعرف حقّه إلاّ صعصعة وأصحابه‏ .

موقفه من الخليفة الثالث :
في الأمالي للطوسي عن صعصعة بن صوحان : دخلت على عثمان بن عفّان في نفر من المصريّين ، فقال عثمان : قدّموا رجلاً منكم يكلّمني ، فقدّموني ، فقال عثمان : هذا ، وكأنّه استحدثني .

فقلت له : إنّ العلم لو كان بالسنّ لم يكن لي ولا لك فيه سهم ، ولكنّه بالتعلّم .

فقال عثمان : هات ، فقلت : بسم الله الرحمن الرحيم ( الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُواْ الصَّلَوةَ وَءَاتَوُاْ الزَّكَوةَ وَأَمَرُواْ بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْاْ عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ ) .

فقال عثمان : فينا نزلت هذه الآية .

فقلت له : فمر بالمعروف وانه عن المنكر .

فقال عثمان : دع هذا وهات ما معك .

فقلت له : بسم الله الرحمن الرحيم ( الَّذِينَ أُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلا أَن يَقُولُواْ رَبُّنَا الله ) إلى آخر الآية .

فقال عثمان : وهذه أيضاً نزلت فينا.

فقلت له : فأعطنا بما أخذت من الله .

فقال عثمان : يا أيّها الناس ، عليكم بالسمع والطاعة ، فإنّ يد الله على الجماعة وإنّ الشيطان مع الفذّ ، فلا تستمعوا إلى قول هذا ، وإنّ هذا لا يدري مَن الله ولا أين الله .

فقلت له : أمّا قولك : ( عليكم بالسمع والطاعة ) فإنّك تريد منّا أن نقول غداً : ( رَبَّنَآ إِنَّآ أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَآءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلا ) ، وأمّا قولك : ( أنا لا أدري من الله ) فإنّ الله ربّنا وربّ آبائنا الأوّلين ، وأمّا قولك : ( إنّي‏ لا أدري أين الله ) فإنّ الله تعالى بالمرصاد .

قال : فغضب وأمر بصرفنا وغلق الأبواب دوننا .

وفاته :
نفاه معاوية إلى البحرين ، وتوفي فيها سنة 56 هـ ، وقيل غير ذلك ، ومزاره مشهور يزوره المؤمنون في جنوب ( المنامة ) ، عاصمة البحرين .



____________




عامر بن واثلة ( رضوان الله عليه )


ولد عامر بن واثلة بن عبد الله الكناني الليثي في السنة التي كانت فيها غزوة اُحد ، كنيته ( أبو الطُّفَيل ) وهو مشهور بها .

أدرك ثماني سنين من حياة النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، ورآه ، وهو آخر من مات من الصحابة ، وكان يقول : أنا آخر من بقي ممّن كان رأى رسول ‏الله ( صلى الله عليه وآله ) .

كان من أصحاب علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وثقاته ومحبّيه‏ وشيعته وشهد معه جميع حروبه ، ذكره نصر بن مزاحم بأنّه من ( مخلصي الشيعة ) .

كان له حظّ وافر من الخطابة ، وكان ينشد الشعر الجميل ، كما كان مقاتلاً باسلاً في الحروب .

خطب في صفين كثيراً ، وذهب إلى العسكر ومدح عليّاً ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) بشعره النابع من شعوره الفيّاض ، وافتخر بصمود أصحاب الإمام ، وقدح في أصحاب الفضائح من الاُمويّين وأخزاهم‏ .

كان عامر بن واثلة حامل لواء المختار ، عندما نهض للثأر بدم الإمام الحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .

ساعدته مهارته في الكلام واستيعابه لمعارف الحقّ وإلمامه بكتاب الله على أن يتحدّث بصلابة ، دفاعاً عن الحقّ ، وتقريعاً لغير الكفوئين‏ .

كان شخصيّة عظيمة ، ذكره أصحاب الرجال بإجلال وإكبار .

قال الذهبي في حقّه : كان ثقةً فيما ينقله ، صادقاً ، عالماً ، شاعراً ، فارساً ، عُمِّر دهراً طويلاً .

في سير أعلام النبلاء عن عبد الرحمن الهمداني : دخل أبو الطفيل على معاوية ، فقال : ما أبقى لك الدهر من ثُكلك عليّاً ؟

قال : ثُكل العجوز المِقْلات [ التي لا يعيش لها ولد ] والشيخ الرقوب [ الذي لا كسب له ] .

قال : فكيف حبّك له ؟

قال : حبّ اُمّ ‏موسى لموسى ، وإلى الله أشكو التقصير .
توفي سنة 100هـ وقيل غير ذلك .



____________




عبد الله بن بُديل ( رضوان الله عليه )


عبد الله بن بديل بن ورقاء الخزاعي ، أسلم قبل فتح مكّة ، وشهد حنيناً ، والطائف ، وتبوك‏ .

أشخصه النبي ( صلى الله عليه وآله ) إلى اليمن مع أخيه عبد الرحمن .

عدّه المؤرّخون من عظماء أصحاب الإمام أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وأعيانهم‏ ، أحد دُهاة العرب الخمسة .

اشترك عبد الله في الثورة على عثمان ، ثمّ كان إلى جانب الإمام أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) عضداً صلباً وصاحباً مُضحّياً ، وشهد معه الجمل ، وصفين ، وكان في‏ صفّين قائد الرجّالة أو قائد الميمنة ، وتولّى رئاسة قُرّاء الكوفة أيضاً .

دافع عبد الله عن إمامه حتى آخر لحظة من حياته بكلّ ما اُوتي من جُهد .

تدلّ خُطبه وأقواله على أنّه كان يتمتّع بوعيٍ عظيم في معرفة أوضاع عصره ، واُناس زمانه ، ودوافع أعداء الإمام أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .

وقف في صفين بكلّ ثبات ، وقال: إنّ معاوية ادّعى ما ليس له ، ونازع الأمر أهله ومن ليس مثله ، وجادل بالباطل ليدحض به الحقّ ، وصال عليكم بالأعراب والأحزاب ، وزيّن لهم الضلالة ... وأنتم والله على نورٍ من ربّكم، وبرهانٍ مبين .

دنا من معاوية بشجاعة محمودة وصولة لا هوادة فيها ، فلمّا رأى معاوية أنّ الأرض قد ضاقت عليه بما رحُبت ، أمر أن يرضخ بالصخر والحجارة ويُقضى عليه ، فاستشهد عبد الله سنة 37 هـ ، وسمّاه معاوية كبش القوم ، وذكر شجاعته واستبساله متعجّباً ، وأنّه لا نظير له في القتال .

وعندما طلب منه رفيق دربه وصاحبه الأسود بن طهمان الخزاعي أن يوصيه وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة ، قال : اُوصيك بتقوى الله ، وأن تناصح أمير المؤمنين ، وأن تقاتل معه المحلّين حتى يظهر الحقّ أو تلحق باللَّه ، وأبلغه عنّي السلام… .

ولما بلغ الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) قال : نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ! جاهد معنا عدوّنا في الحياة ، ونصح لنا في الوفاة .



____________




عمرو بن الحمق الخزاعي ( رضوان الله عليه )


عمرو بن الحمق بن الكاهن الخزاعي ، صحابيّ جليل من صحابة رسول‏ الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وأمير المؤمنين ، والإمام الحسن ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .

أسلم بعد الحديبية ، وتعلّم الأحاديث من النبي ( صلى الله عليه وآله ) .

كان من الصفوة الذين حرسوا ( حقّ الخلافة ) بعد رسول ‏الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فوقف إلى جانب أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) بإخلاص‏ .

اشترك في ثورة المسلمين على عثمان ، ورفع صوت الحقّ إزاء التغيّرات الشاذّة التي حصلت في هذا العصر .

شهد حروب أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وساهم فيها بكلّ صلابة وثبات‏ ، وكان ولاؤه للإمام عظيماً حتى قال له ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ليت أنّ في جُندي مائة مثلك .

ففي وقعة صفّين عن عبد الله بن شريك : قال عمرو بن الحمق : إنّي والله يا أمير المؤمنين ، ما أجبتك ولا بايعتك على قرابة بيني وبينك ، ولا إرادة مال تؤتينيه ، ولا التماس سلطان يُرفع ذكري به ، ولكن أحببتك لخصال خمس : إنّك ابن عمّ رسول ‏الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وأوّل من آمن به ، وزوج سيّدة نساء الاُمّة فاطمة بنت محمّد ( صلى الله عليه وآله ) ، وأبو الذرّيّة التي بقيت فينا من رسول ‏الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وأعظم رجل من المهاجرين سهماً في الجهاد ، فلو أنّي كُلِّفت نقل الجبال الرواسي ، ونزح البحور الطوامي حتى يأتي عليَّ يومي في أمر اُقوِّي به وليّك ، واُوهن به عدوّك ، ما رأيت أنّي قد أدّيت فيه كلّ الذي يحقّ عليَّ من حقّك .

فقال أمير المؤمنين : اللهمّ نوِّر قلبه بالتقى ، واهدِه إلى صراط مستقيم ، ليت أنّ في جندي مائة مثلك ! .

أجل ، كان عمرو مهتدياً ، عميق النظر ، وكان من بصيرته بحيث يرى نفسه فانياً في علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، وكان يقول له بإيمانٍ ووعي : ليس لنا معك رأي .

وكان عمرو صاحباً لحجر بن عدي ورفيق دربه ، وصيحاته المتعالية ضدّ ظلم الاُمويّين‏ هي التي دفعت معاوية إلى تدبير مؤامرة قتله .

عبّر عنه الإمام الحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) بـ ( العبد الصالح الذي أبْلَتْه العبادة ) ، وعن الإمام الكاظم ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : إذا كان يوم القيامة … ينادي منادٍ : أين حواري علي بن أبي ‏طالب ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وصيّ محمّد بن عبد الله رسول‏ الله ؟ فيقوم عمرو بن الحمق الخزاعي ، ومحمّد بن أبي ‏بكر، وميثم بن يحيى التمّار مولى بني أسد ، واُويس القرني‏ .

قتل سنة 50 هـ ، بعد أن سجنوا زوجته بغية استسلامه‏ ، واُرسل برأسه إلى معاوية ، وهو أوّل رأس في الإسلام يُحمَل من بلد إلى بلد


____________




قنبر بن حمدان ( رضوان الله عليه )


قنبر مولى أمير المؤمنين علي (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) اسم أبيه حمدان ، كنيته أبو همدان ، كان قنبر مجهولاً من حيث حسبه ونسبه ، ولكنه اشتهر بين الناس من حيث مواقفه مع أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ضد أعداء أهل البيت ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .

فهو عند الناس كان مجرد خادم لعلي ولكن عند من كان يعرف قيمة أهل البيت ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) كان قنبر مولاً للحق يتغذى من مناهله ، حيث ربّاه علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) الذي قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : [ أنا مدينة العلم وعلي بابها ] ، فدخل قنبر مدينة العلم من بابها وتربى عند أكرم الخلق عند الله بعد النبي .

أصبح قنبر من المؤمنين الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، لذلك قال فيه الإمام الصادق ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : كان قنبر غلام علي يحب علياً حباً شديداً … .

روي أنه في ليلة من الليالي خرج الامام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) فخرج قنبر على أثره فرآه الإمام فقال له : ما لك يا قنبر ؟ فقال : جئت لأمشي خلفك ، فقال ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ويحك أمن أهل السماء تحرسني أم من أهل الأرض ؟ قال : لا بل من أهل الأرض ! فقال ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : إن أهل الأرض لا يستطيعون شيئاً إلا بإذن الله .

نعم هكذا كان الإمام يربي قنبر الذي كان يتبعه اتباع الفصيل إثر أمه ، كما هي العادة عند من أخلص الولاء لأهل البيت ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .

كان ملازماً للامام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) منفّذاً لأوامره ، وذُكر أنّه كان من السابقين الذين عرفوا حقّ أمير المؤمنين (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) وثبتوا على الذود عن حقّ الولاية.

تولى بيت المال في الكوفة في خلافة الإمام علي (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) ، ووقف إلى جانبه في الملمات فشاركه حرب صفين .

دفع إليه الإمام (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) لواءً يوم صفّين في قبال غلام عمرو بن العاص الذي كان قد رفع لواءً .

قال الشيخ محمَّد حرز الدين : (كان قنبر رجلاً عابداً ورعاً ، عارفاً متكلّماً لسناً ، تولى خدمة أمير المؤمنين (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) وكان يحبّه حبّاً شديداً) .

استدعاه الحجّاج وأمر بقتله ، بسبب وفائه وعشقه الصادق الخالص للإمام علي (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) ، وكان عند استشهاده يتلو آيةً من القرآن الكريم أخزى بها الحجّاج وأضرابه‏.



____________




كميل بن زياد النخعي(رضوان الله عليه)

كميل بن زياد النخعي الكوفي، ولد باليمن سنة سبع قبل الهجرة.

أسلم صغيراً وأدرك النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، وقيل أنه لـم يره، ارتحل مع قبيلته إلى الكوفة في بدء انتشار الإسلام، كان من سادات قومه، وله مكانة ومنـزلة عظيمة عندهم، ابتدأ ظهوره على الساحة الإسلامية في عهد عثمان، إذ كان أحد أعضاء الوفد القادم من الكوفة للاحتجاج على تصرفات والي الكوفة عند عثمان.


مواقفه :
ـ وقف مع مالك الأشتر وجماعة من أهل الكوفة بوجه سعيد بن العاص والي الكوفة يستنكرون عليه قوله: «إن السواد بستان قريش».

ـ كان من الذين نفاهم والي الكوفة سعيد بن العاص منها إلى الشام بأمرعثمان، ومن الشام أعيدوا إلى الكوفة ومنها نفوا إلى حمص، ثم عادوا إلى الكوفة، بعد خروج واليها منها.

ـ دخل كميل بن زياد ومن كان معه بقيادة مالك الأشتر إلى قصر الإمارة فور عودتهم، وأخرجوا ثابت بن قيس خليفة الوالي عليه، واستطاع أهل الكوفة على أثر ذلك منع سعيد بن العاص والي الكوفة من العودة إليها.

ـ بايع أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) بعد مقتل عثمان، وأخلص في البيعة، وكان من ثقاته، فلازمه وأخذ العلم منه، واختصه بدعاء من أعظم الأدعية وأسماها، وهو الدعاء المعروف اليوم بـ(دعاء كميل)، لهذا قال عنه علماء الرجال، إنه حامل سر الإمام علي(نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) اشترك مع الإمام علي (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) في صفين وكان شريفاً مطاعاً في قومه.

ـ نصّبه الإمام علي (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) عاملاً على بيت المال مدة من الزمن، وعينه والياً على (هيت)، فتصدّى لمحاولات معاوية التي كانت تهدف إلى السيطرة على المناطق التي كانت تحت سلطة الإمام علي (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة).

ـ بايع الإمام الحسن (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) بعد استشهاد الإمام علي (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة).

مقتله :
بعد تولي الحجاج ولاية العراق من قبل مروان بن الحكم، جدّ في طلبه سعياً إلى قتله، فأخفى كميل نفسه عن الحجاج فترة من الزمن، إلا أن الحجاج قطع العطاء من قبيلة كميل وقد كانت بأمس الحاجة إليه، مما اضطر كميلاً لتسليم نفسه إلى الحجاج وقال: «أنا شيخ كبير قد نفد عمري، لا ينبغي أن أحرم قومي عطاءهم» فضرب الحجاج عنقه، ودفن في ظهر الكوفة في منطقة تدعى الثوية، وكان ذلك في عام 82 هـ.

أقوال العلماء فيه :

قال الذهبي: «كان شريفاً مطاعاً ثقة عابداً».

قال صاحب مراقد المعارف: «كان كميل رضوان الله عليه عالماً متثبتاً في دينه… وكان عابدا زاهداً لا تفتر شفتاه عن تلاوة القرآن الكريـم وذكر الله العظيم».

وقال السيد الخوئي (قده): «جلالة كميل واختصاصه بأمير المؤمنين من الواضحات التي لـم يدخلها ريب».



____________




مالك الأشتر ( رضوان الله عليه )



اسمه ونسبه :
هو مالك بن الحارث بن عبد يَغوث بن سَلِمة بن ربيعة .. بن يَعرُب بن قحطان .

ولُقِّب بـ ( الأشتر ) لأن إحدى عينيه شُتِرَت – أي شُقّت – في معركة اليرموك .

ولادته :
لم تذكر لنا المصادر التاريخية تاريخاً محدِّداً لولادته ، ولكن توجد قرائن تاريخية نستطيع من خلالها معرفة ولادته على وجهٍ تقريبيٍّ تخمينيٍّ .

فقد قُدِّرت ولادته بين سنة ( 25-30 ) قبل الهجرة النبوية الشريفة .

مواقفه :
عاصر مالك الأشتر النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، ولكنه لم يره ولم يسمع حديثه ، وذكر عند النبي ( صلى الله عليه وآله ) فقال فيه النبي ( صلى الله عليه وآله ) : إنه المؤمن حقاً ، وهذه شهادة تعدل شهادة الدنيا بأسرها .

كما عُدَّ مالك من بين المجاهدين الذين أبلَوا بلاءً حسناً في حروب الردَّة .

كما أنه ذُكر في جملة المحاربين الشُّجعان الذين خاضوا معركة اليرموك ، وهي المعركة التي دارت بين المسلمين والروم سنة ( 13 هـ ) .

وثمَّة إشارات تدل على أن مالكاً كان قبل اليرموك يشارك في فتوح الشام ، ويدافع عن مبادئ الإسلام وقيمه السامية ، ويدفع عن كيان الإسلام وثغور المسلمين شرور الكفار .

وحين دَبَّ الخلاف والاختلاف بين المسلمين في زمن عثمان ، بسبب مخالفة البعض لتعاليم القرآن الكريم وسنة النبي الأمين ( صلى الله عليه وآله ) لم يَسَع الأشترَ السكوتُ .

فجاهد في سبيل الله بلسانه عندما رأى عبد الله بن مسعود الصحابي الجليل قد كُسر ضلعه ، وأُخرج بالضرب من المسجد النبوي .

ونال عمّارُ بن ياسر من العنف والضرب ما ناله ، وهو الصحابي الشهم المخلص المضحي .

ولقي أبو ذرّ ما لقي من النفي والتشريد ، وقطع عطائه والتوهين بكرامته ، وهو الذي مُدح مدحاً جليلاً على لسان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

ولاؤه لأمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) :
وفي خلافة الإمام علي بن أبي طالب ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وحكومته ، كانت مواقف الأشتر واضحةً جَليَّة المعالم .
فهذا العملاق الشجاع أصبح جُندياً مخلصاً لأمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، فلم يفارق الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) قطٌّ ، كما كان من قَبلِ تَسَلُّمِ الإمامِ لخلافَتِهِ الظاهرية .

فلم يَرِد ولم يصدُر إلا عن أمر الإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) حتى جاء المدح الجليل على لسان أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، فكان أن كتب ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) في عهده له إلى أهل مصر ، حين جعله والياً على هذا الإقليم :

أما بعد ، فقد بَعثتُ إليكم عبداً من عباد الله ، لا ينام أيّامَ الخوف ، ولا يَنكُل عن الأعداء ساعاتِ الرَّوع ، أشدُّ على الفُجار من حريق النار ، وهو مالك بن الحارث أخو مَذْحِج .

ولهذا القول الشريف مصاديق مشرقة ، فقد كان لمالك الأشتر هذه المواقف والأدوار الفريدة :

أولاً : قيل :
أنه أول مَن بايَعَ الإمامَ علياً ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) على خلافته الحقة ، وطالب المُحجِمين عن البيعة بأن يقدموا ضمانة على أن لا يُحدِثوا فِتَناً ، لكن أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أمره بتركهم ورأيَهُم .

ثانياً :
زَوَّد أميرَ المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) بالمقاتلين والإمدادات من المحاربين في معركة الجمل الحاسمة ، مستثمراً زعامته على قبيلة مِذحج خاصة ، والنَّخَع عامة ، فحشَّد منهم قواتٍ مهمة .

فيما وقف على ميمنة الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) في تلك المعركة يفديه ويُجندِل الصَّناديد ، ويكثر القتل في أصحاب الفتنة ، والخارجين على طاعة إمام زمانهم .

ثالثاً :
وفي مقدمات معركة صفين عمل مالك الأشتر على إنشاء جسر على نهر الفرات ليعبر عليه جيش الإمام علي بن أبي طالب ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) فيقاتل جيش الشِّقاق والانشقاق بقيادة معاوية بن أبي سفيان .

وكان له بَلاء حَسَن يوم السابع من صفر عام ( 37 هـ ) حين أوقع الهزيمة في جيش معاوية .

ولمّا رفع أهل الشام المصاحف ، يخدعون بذلك أهل العراق ، ويستدركون انكسارهم وهلاكهم المحتوم ، انخدع الكثير ، بَيْد أن مالكاً لم ينخدع ولم يتراجع حتى اضطَرَّهُ أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) إلى الرجوع .

كما اضطُرَّ إلى قبول صحيفة التحكيم – وكان لها رافضاً – خضوعاً إلى رضى إمامه
( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .

شعره وأدبه :
لما كان مالك الأشتر صاحب تلك المواقف الشامخة حاول بعضهم أن يهملوا شعره ويطمسوه ، لكنهم لم يفلحوا في إطفاء الشمس .

ومن خصائص شعر مالك أن الغالب عليه غرضُ الحماسة والبطولة ، وهو انعكاس للصراع الخطير والمرحلة التاريخية الحساسة التي كان يمر بها الإسلام .

وقد جادت به قريحته النابضة الحَيَّة فيه ، ولعل الشعر البُطُولِيِّ هو الغالب العام في قصائده ، بما يمتاز به من سلاسة وروعة .

نذكر هذين البيتين كنموذج قالهما لعمرو بن العاص في صفين :



يا ليت شعري كيف لي بعمرو
ذاك الذي أجبت فيه نذري

ذاك الذي أطلبه بوتري
ذلك الذي فيه شفاء صدري

وإلى موهبته الشاعرية الهادفة كان الأشتر ذا قوة خطابيّة فائقة ، مشفوعة بحُجَّةٍ
واضحة ، وقدرة نادرة على تقديم البراهين المقنعة والأجوبة المُفحِمة .

وكان من خطبه في أحد أيام صفين قوله :

( الحمد لله الذي جعلَ فينا ابنَ عمِّ نبيِّه ، أقدَمُهُم هجرة ، وأوّلُهم إسلاما ، سيفٌ من سيوف الله صَبَّه على أعدائه ، فانظروا إذا حمِيَ الوَطيسُ ، وثار القَتام ، وتكسَّر المُرَّان ، وجالَت الخيلُ بالأبطال ، فلا أسمع إلا غَمغمةً أو همهمة ، فاتَّبِعوني وكوني في أثري ) .

شهادته :

وبعد حياة حافلة بالعز والجهاد ، وتاريخ مشرق في نصرة الإسلام والنبوة والإمامة ، يكتب الله تعالى لهذا المؤمن الكبير خاتمةً مشرِّفة ، هي الشهادة على يد أرذل الخَلْق .

فكان لأعداء الله طمع في مصر ، لقربها من الشام ولكثرة خراجها ، ولتمايل أهلها إلى أهل البيت ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وكراهتهم لأعدائهم .

فبادر معاوية بإرسال الجيوش إليها ، وعلى رأسها عمرو بن العاص ، ومعاوية بن حديج ليحتلَّها .

فكان من الخليفة الشرعي الإمام علي بن أبي طالب ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أن أرسل مالكَ الأشتر ( رضوان الله عليه ) والياً له على مصر .

فاحتال معاوية في قتله ( رضوان الله عليه ) داسّاً إليه سُمّاً بواسطة الجايستار – وهو رجل من أهل الخراج – .

وقيل : كان دهقان القُلْزُم ، وكان معاوية قد وعد هذا ألا يأخذ منه الخراج طيلة حياته إن نفذ مهمته الخبيثة تلك .

فسقاه السم وهو في الطريق إلى مصر ، فقضى مالك الأشتر ( رضوان الله عليه ) شهيداً عام ( 38 هـ ) .


____________





مسلم المجاشعي ( رضوان الله عليه )
كان يعيش في المدائن أيّام واليها حُذيفة بن اليمان ، وبعد قتل عثمان وبقاء حذيفة والياً عليها بأمر الإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، قرأ حذيفة على الناس رسالة الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، ودعاهم إلى بيعته متحدّثاً عن عظمته .

لمّا بايع الناس أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، طلب مسلم المجاشعي من حذيفة أن يحدّثه بحقيقة ما كان قد جرى ، ففعل فأصبح مسلم من الموالين للإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، ورسخ حبّ الإمام في قلبه حتى قال ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) فيه يوم الجمل : إنّ الفتى ممّن حشى الله قلبه نوراً وإيماناً .

في المناقب للخوارزمي عن مجزأة السدوسي ـ في ذكر أحداث حرب الجمل ـ : لمّا تقابل العسكران : عسكر أمير المؤمنين علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وعسكر أصحاب الجمل ، جعل أهل البصرة يرمون أصحاب علي بالنبل حتى عقروا منهم جماعة ، فقال الناس : يا أمير المؤمنين ، إنّه قد عقرنا نبلهم فما انتظارك بالقوم ؟!

فقال علي : اللهمّ إنّي اُشهدك أنّي قد أعذرت وأنذرت ، فكن لي عليهم من الشاهدين .

ثمّ دعا علي بالدرع ، فأفرغها عليه ، وتقلّد بسيفه واعتجر بعمامته واستوى على بغلة النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، ثمّ دعا بالمصحف فأخذه بيده ، وقال : يا أيّها الناس ، من يأخذ هذا المصحف فيدعو هؤلاء القوم إلى ما فيه ؟

قال : فوثب غلام من مجاشع يقال له : مسلم ، عليه قباء أبيض ، فقال له : أنا آخذه يا أمير المؤمنين .

فقال له علي : يا فتى إنّ يدك اليمنى تقطع ، فتأخذه باليسرى فتقطع ، ثمّ تضرب عليه بالسيف حتى تقتل ؟

فقال الفتى : لا صبر لي على ذلك يا أمير المؤمنين .

قال : فنادى علي ثانية ، والمصحف في يده ، فقام إليه ذلك الفتى وقال : أنا آخذه يا أمير المؤمنين .

قال : فأعاد عليه على مقالته الاُولى ، فقال الفتى : لا عليك يا أمير المؤمنين ، فهذا قليل في ذات الله ، ثمّ أخذ الفتى المصحف وانطلق به إليهم ، فقال : يا هؤلاء ، هذا كتاب الله بيننا وبينكم .

قال : فضرب رجل من أصحاب الجمل يده اليمنى فقطعها ، فأخذ المصحف بشماله فقطعت شماله ، فاحتضن المصحف بصدره فضرب عليه حتى قتل رحمة الله عليه .

وكانت شهادته ( رضوان الله عليه ) سنة 36 هـ .






يتبع

















رد مع اقتباس
 
 
قديم 10-23-09, 11:19 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
المدير العام

الصورة الرمزية صاديقو
إحصائية العضو








صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع
 

صاديقو غير متصل

 


كاتب الموضوع : صاديقو المنتدى : ملتقى صحابة الرسول والائمة (ع)
افتراضي رد: أصحاب الامام علي (عليه السلام)



المقداد بن عمرو ( رضوان الله عليه )
ولادته ونشأته :

المقداد بن عمرو بن ثعلبة ، بن مالك بن ربيعة بن عامر بن مطرود البهرائي ، هذا هو اسمه الحقيقي ، ولد عام 24 قبل البعثة في حضرموت .

نشأ في ظل أبيه ورعايته ، وحنان أمه وعطفها ، ضمن مجتمع ألِفَ مقارعة السيف ، ومطاعنة الرمح ، فكانت الشجاعة إحدى سجاياه التي اتّصف بها فيما بعد .

سيرته :

حين كبر المقداد وقع بينه وبين أبي شمر بن حجر الكندي ـ أحد زعماء كندة ـ خلافٌ ، فما كان من المقداد إلا أن تناوله بسيفه ، فضرب رجله وهرب إلى مكة .

وكان يقول : لأحالفنّ أعزّ أهلها ولم يخنع ولم يضعف ، وعند ذلك حالف الأسود بن عبد يغوث الزهري فتبنّاه ، ومنذ ذلك اليوم صار اسمه ( المقداد بن الأسود ) نسبة لحليفة ، و ( الكندي ) نسبةً لحلفاء أبيه ، وقد غلب عليه هذا الاسم ، واشتهر به ، حتى إذا نزلت الآية الكريمة ( إدْعوهم لآبائهم ) ، قيل له : المقداد بن عمرو .

فضله وإيمانه :

وهو أول فارس في الإسلام وكان من الفضلاء ، النجباء ، الكبار ، الخيار ، من أصحاب النبي ( صلى الله عليه وآله ) سريع الإجابة إذا دُعي إلى الجهاد . شهد المشاهد كلها مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

وكان إلى جانب ذلك رفيع الخلق ، عالي الهمّة ، طويل الأناة ، طيّب القلب صبوراً على الشدائد ، يحسن إلى ألدّ أعدائه طمعاً في استخلاصه نحو الخير ، صلب الإرادة ، ثابت اليقين ، لا يزعزعه شيء ، ويكفي في ذلك ما ورد في الأثر :( ما بقي أحد إلا وقد جال جولة إلا المقداد بن الأسود فإن قلبه كان مثل زبر الحديد ) .

وذكر ابن مسعود أن أوّل من أظهر إسلامه سبعة ، وعدَّ المقداد واحداً منهم وكان من الفضلاء النجباء ، إلا إنه كان يكتم إسلامه عن سيّده الأسود بن عبد يغوث خوفاً منه على دمه ، شأنه في ذلك شأن بقيّة المستضعفين من المسلمين الذين كانوا تحت قبضة قريش .

موفقه من أصحاب الشورى :

كان الناس على فريقين بخصوص أصحاب الشورى الستة الذي عيّنه عمر ، ففريق يريدها لعلي بن أبي طالب ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وهو الفريق المتمثل ببني هاشم وشيعة علي أمثال عمار بن ياسر، والمقداد بن عمرو ، وفريق يريدها لعثمان بن عفان ، وهو المتمثل بابن سرح ، وابن المغيرة وبقيّة بني أميّة وأتباعهم .

وتعالت الأصوات كلٌ ينادي باسم صاحبه ، فأقبل المقداد على الناس وقال : أيها الناس اسمعوا ما أقول : أنا المقداد بن عمرو ، إنّكم إن بايعتم علياً سمعنا وأطعنا ، وإن بايعتم عثماناً سمعنا وعصينا !

فقام عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي وقال : أيها الناس ، إنكم إن بايعتم عثماناً سمعنا وأطعنا ، وإن بايعتم علياً سمعنا وعصينا !

فانتفض المقداد ورد عليه قائلاً : ( يا عدو الله ، وعدوّ رسوله ، وعدوّ كتابه ، متى كان مثلك يسمع له الصالحون ) .

ولما بويع لعثمان بالخلافة ، عبّر أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) عن عدم رضاه لهذه النتيجة، لكنّه سلّم بالأمر الواقع ، قائلاً : ( لأسلمن ما سلمت أُمور المسلمين ، ولم يكن فيها جور إلا عليَّ خاصة ) .

وقال المقداد : تالله ما رأيت مثل ما أُوتي إلى أهل هذا البيت بعد نبيهم ، واعجباً لقريش ! لقد تركت رجلاً ما أقول ولا أعلم أن أحداً أقضى بالعدل ، ولا أعلم ، ولا أتقى منه ، أما والله لو أجد أعواناً... الخ .

فالتفت الإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) نحو المقداد ، وقال مسلّياً ومهدّئاً : إني لأعلم ما في أنفسهم ، إن الناس ينظرون إلى قريش ، وقريش تنظر في صلاح شأنها فتقول : إن ولي الأمر بنو هاشم لم يخرج منهم أبداً ، وما كان في غيرهم فهو متداول في بطون قريش .

وفاته :

وكانت وفاته في سنة 33 للهجرة ، بعد أن شهد فتح مصر ، وقد بلغ من العمر سبعين عاماً ودفن في مقبرة البقيع .
____________
هاشم المرقال(رضوان الله عليه)
نسبه:
هو هاشم بن عُتْبة بن أبي وقّاص ( مالك ) بن أُهَيب بن عبدمَناف بن زهرة... بن نِزار بن معدّ بن عدنان.
كان يُكنّى « أبا عَمرو » و « أبا عُتبة »، ويُعرَف بـ « المِرْقال »؛ لأنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قال له: أرقِلْ يا ميمون. أو لأنّه كان يُرقِل في الحرب، أي يُسرع، من الإرقال وهو ضَربٌ من العَدْو.

ولادته:

لعلّ الذي يُستقرَب في ولادة هاشم المِرقال أنّ ولادته كانت سابقة على سنة 15 قبل الهجرة، كأن تكون متراوحة بين 25 ـ 30 قبل الهجرة النبوية.

إيمانه وولاؤه:

رغم أنّ أباه كان من أشدّ الناس على النبيّ صلّى الله عليه وآله.. فقد كان هاشم المرقال من خيار الصحابة الذين وفَوا لله ولرسوله صلّى الله عليه وآله، وثبتوا على القول بإمامة أمير المؤمنين عليّ عليه السّلام.. قال الإمام الصادق عليه السّلام: كان مع أمير المؤمنين عليه السّلام من قريش خمسة نفر، وكانت ثلاث عشرة قبيلة مع معاوية؛ فأمّا الخمسة: فمحمّد بن أبي بكر.. أتته النَّجابة من قِبَل أُمّه أسماء بنت عُمَيس، وكان معه هاشم بن عُتبة بن أبي وقّاص المرقال....
إنّه إذن أحد خمسة مؤمنين مقابل ثلاث عشرة قبيلة منحرفة، وهو أحد المناصرين المؤازرين للإمام عليّ عليه السّلام في محنه، ثمّ كان صاحبَ الراية العظمى لمولاه في صِفّين، وكان في الميسرة يوم الجمَل. ولا يخفى على البصير أنّ أمير المؤمنين عليه السّلام لا يعطي الراية ـ خصوصاً العظمى ـ إلاّ لمتمحِّضٍ في الإيمان.
وقد عُدّ المرقال من وجوه الصحابة الذين رَوَوا أنّ عليّاً عليه السّلام هو أوّل مَن أسلم. ثمّ كان من دلائل ولائه وثبات عقيدته إدلاؤه بالشهادة الحقّة لأمير المؤمنين عليه السّلام بالكوفة يوم الرُّكبان، وشهد له بأنّه وصيّ رسول الله صلّى الله عليه وآله، وخليفته من بعده، وكان فيمن رَوَوا حديث الغدير واقعةً ونصوصاً عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم.
ويوم اجتمع جماعة في مسجد رسول الله صلّى الله عليه وآله أيّام عثمان وذكروا فضل قريش وسوابقها، وفضل الأنصار ونصرتهم.. تكلّم أمير المؤمنين عليه السّلام وناشدهم بمناقبه من: المؤاخاة، وسدّ الأبواب غير بابه، ويوم الغدير، وحديث المنزلة، والمباهلة، وفتح خيبر، ونزول آيات شريفة فيه وفي زوجته الطاهرة وابنَيه، وأن رسول الله صلّى الله عليه وآله ذكره أنّه أوّل الأوصياء، وعدّدهم واحداً بعد واحد، ووصفهم بأنّهم شهداء الله في أرضه، وحُجَجه على خلقه، وخُزّان علمه ومعادن حكمته، من أطاعهم أطاع الله، ومن عصاهم عصى الله.
في كلّ تلك المناشدة كان هاشم المرقال حاضراً، وكان يشهد للإمام عليّ عليه السّلام ويصدّقه، ويُدلي أنّه سمع ـ فيمن سمعوا ـ ذلك من رسول الله صلّى الله عليه وآله أو ممّن حدّثه عنه.

شجاعته وبطولاته:

كان هاشم المرقال من المحاربين القدماء ذوي التجارب والخبرات الحربيّة الطويلة، حتّى أصبح من كبار القادة وأصحاب الخطط الحربيّة. وخلال حروب الشام.. أثبت المرقال قدرته القتاليّة، وكذا حين كان يقود فرقة من فرق الفرسان في اليرموك وقد ذهبت إحدى عينيه. وكان شارك في فتوح العراق، وشُهِد له في القادسيّة بأدواره الفاعلة الحاسمة، وكذا في فتحه جُلولاء ومسيره إلى حُلوان فاتحاً لها كذلك في أذربيجان، ثمّ كانت صِفّين حيث ضُرب به المثل فيها بشجاعته وتضحيته وإقدامه.
وحسبُنا في التعرّف على شجاعة المرقال أن نقرأ لأمير المؤمنين عليه السّلام قولَه فيه: أمَا واللهِ لو أنه ( أي المرقال ) وَلِيَها ( أي وليَ مصر ) ما خلّى لعمرو بن العاص وأعوانه الفَجَرة العَرْصةَ، ولمَا قُتل إلاّ وسيفه في يده. ثمّ حسبنا إقرار معاوية بشجاعة المرقال، إذ لمّا تعاظمت عليه الأمور في صفيّن دعا قادته وأصحابه قائلاً: إنّه قد غمّني رجال من أصحاب عليّ، منهم: سعيد بن قيس في هَمْدان، والأشتر في قومه، والمِرقال، وعَدِي بن حاتم، وقيس بن سعد بن عُبادة في الأنصار.
وكان عمرو بن العاص ـ وهو وزير معاوية ومستشاره ـ يخاف صولة هاشم المرقال أشدَّ الخوف، ويهاب حماسته العَلَويّة، فما أن رأى الراية العظمى بيده حتّى قال لسيّده معاوية: ويحك! إنّ اللواء اليوم مع هاشم بن عتبة، وقد كان من قبل يُرقِل به إرقالاً، وإنّه إن زَحفَ إنّه لَليوم الأطول لأهل الشام!
ويتقدّم هاشم بالراية في صولات فيركزها، فإذا تتامّت إليه الصفوف تقدّم مرّة أخرى فركزها.. فلمّا رأى ابن العاص ذلك قال: إنّي لأرى لصاحب الراية السوداء عملاً، لئن دام على هذا لَتَفْنينّ العرب اليوم!
وهذا يفسّر لنا سرّ الفرح الذي غمر النفوس المريضة لمعاوية وأتباعه حين استُشهد المرقال، حتّى قال معاوية مخفّفاً عن أهل الشام مرارة الهزيمة: أبشِروا؛ فإنّ الله قد قتل من القوم ثلاثة: قتل عمّارَ بن ياسر وهو كان فتاهم، وقتل هاشماً وكان حمزتهم، وقتل ابن بُدَيل وهو فاعل الأفاعيل.
وأمّا ما قيل في شجاعة المرقال فمتسالَم عليه أنّه المتقدّم في الصفوف، ذو البأس والتضحية، لم يتزلزل في مواقفه:
فحين أراد أبو عبيدة بن الجرّاح أن يختاره على الرجّالة في وقعة اليرموك، قال: أُوَلِّيها إن شاء الله مَن لا يُخاف نكولُه ولا صدوده عند البأس، أُولّيها هاشمَ بن عتبة بن أبي وقّاص.
وقد سألت عائشة عمّن قُتل من الناس، فقيل لها فيما قيل: هاشم بن عتبة، فقالت: ذاك رجل ما كادت أن تزلّ دابّته.
وفي ذكره وذكر عمّار بن ياسر وعبدالله بن بُدَيل.. قال الخوارزميّ: كانوا فرسان العراق، ومَرَدة الحرب، ورجال المعارك وحُتوف الأقران، وأمراء الأجناد.. وقد فعلوا بأهل الشام ما بقي ذكره على ممرّ الأحقاب.
وقال ابن عبدالبَرّ فيه: كان من الفضلاء الخيار، وكان من الأبطال البُهْم. فُقئت عينه يوم اليرموك، وشهد القادسيّة وأبلى فيها بلاءً حسناً، وقام منه في ذلك ما لم يَقُم من أحد، وكان سببَ الفتح على المسلمين.
وقال ابن الأثير: كان من الشجعان الأبطال، والفضلاء الأخيار.
وذكر الذهبيّ أنّه: كان موصوفاً بالشجاعة والإقدام.
وكتب ابن قُتيبة: كان مع عليّ عليه السّلام يوم صِفّين، وكان من أشجع الناس.
ولم يكن هاشم المرقال شجاعاً فحسب، بل كان مخطِّطاً حربيّاً ومنظِّراً عسكريّاً ذا خبرات عالية، اكتسبها تلقيناً أو تجربةً.. فكان يتّخذ القرار المناسب في الموقف المناسب والمكان المناسب.


المرقال شاعراً:

لقد كان هاشم المرقال من شعراء الحروب والفتوح الإسلاميّة، يحمل هموم الجهاد ويهمّه محاكاة الوقائع الحربيّة أكثر من اعتنائه بتصوير موقف آخر. ثمّ هو شاعر رساليّ هادف، يحمل عقيدةً يدافع عنها ببدنه وقلبه ولسانه. وقد ظهر ذلك منه واضحاً في عهد خلافة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السّلام، فصوّر في تلك الفترة ما يتعلّق بالأحداث الخطيرة من تاريخ الإسلام والمسلمين.
وقد تصدّر موضوعا: الولاية والبراءة، معظمَ أغراضه الشعرية، وهما المحوران اللذان شَغَلا مساحة واسعة من الفكر الإسلاميّ، فتغنّى بمناقب أمير المؤمنين عليه السّلام وأمجاده، وانتقد أعداء البيت النبويّ الشريف. وكان من أشعاره القائلة بالولاية:
معَ ابن عمّ أحمدَ المُعلّى
فيه الرسولُ بالهدى استهلاّ
أوّلُ مَن صدّقه وصلّى
فجاهدَ الكفّارَ حتّى أبلى
وممّا قاله في الحماسة والشجاعة:
لا تَجزعي يا نفسُ صَبراً صَبرا
ضرباً إذا شئتِ وطعناً شَزْرا
وقوله في يقينه بسلامة عقيدته وصحّة إقدامه:
فإنّ المجدَ للأبطا
لِ إن صَرَعوا وإن صُرِعوا
ولا يفوتنا أن نشير إلى ضياع قسم من شعر المرقال فيما ضاع من الشعر.


المرقال خطيباً:

إلى جملة ملَكاته.. يتمتّع المرقال بأدب خطابيّ رفيع، وخلُق إقناعيّ باهر، حتّى أنّ الزركليّ قدّم خطابته على فروسيّته، فقال: صحابيّ، خطيب، من الفرسان. وحَسْبنا دليلاً على براعته الخطابيّة خطبته التي قالها حين أراد أميرُ المؤمنين عليه السّلام المسير إلى أهل الشام، فاستشار عليه السّلام مَن كان معه.. فقام إليه هاشم المرقال، فحمد الله وأثنى عليه ثمّ قال: أمّا بعدُ يا أمير المؤمنين، فأنا بالقوم جِدُّ خبير، هم لك ولأشياعك أعداء، وهم لمن يطلب حَرثَ الدنيا أولياء، وهم مُقاتلوك ومُجادلوك لا يُبقون جهداً، مشاحّةً على الدنيا، وضَنّاً بما في أيديهم منها، وليس لهم إربة غيرها إلاّ ما يخدعون به الجهّال من الطلب بدم عثمان بن عفان.
كذِبوا.. ليسوا بدمه يثأرون، ولكنّ الدنيا يطلبون.
فسِرْ بنا إليهم، فإن أجابوا إلى الحقّ.. فليس بعد الحقّ إلاّ الضَّلال، وإن أبَوا إلاّ الشِّقاق.. فذلك الظنّ بهم. واللهِ ما أراهم يبايعون وفيهم أحد ممّن يُطاع إذا نهى، ويُسمَع إذا أمر.

شهادته:
بعد تاريخ مشرق تليد وضّاء، وبعد هَشْمٍ لأنوف الظلمة والطُّغاة، وبعد بلاء حسَن في حروب شتّى.. يُستشهَد المرقال هاشم بن عتبة.
وكان قد ثبت في أهل الحفاظ والنجدة، ومزّق صفوف الجيش الأُمويّ في ساحة صفّين.. وعلى حين غفلة يحمل عليه الحارث بن المنذر التَّنوخيّ فيطعنه طعنةً تبلغ جوفَه. لكنّه رضوان الله عليه لم يكفّ عن القتال، فقد حمل جراحاته وتقدّم، وقُطعت رِجله فجعل يقاتل مَن دنا منه وهو باركٌ على الأرض
، وقُتل هاشم بن عتبة المرقال وقد أثّر فقدانه في أهل العراق أشدّ التأثير، وقبلهم أحزنَ أميرَ المؤمنين عليّاً عليه السّلام حزناً شديد، فوقف عليه مفجوعاً، فدعا له وترحمّ عليه ورثاه وأصحابَه الشهداء، وكان عمّار بن ياسر قد استُشهد أيضاً في المعركة، فقال عليه السّلام:
جزى اللهُ خيراً عُصبةً أسلميّةً
صِباحَ الوجوهِ صُرِّعُوا حولَ هاشمِ
إذا اختلَفَ الأبطالُ واشتبكَ القَنا
وكان حديثُ القومِ ضربَ الجَماجِمِ
وبكى عليه السّلام على المرقال وعلى عمّار، ودفنهما بثيابهما ولم يغسِّلهما إذ هما شهيدان، وجعل عمّاراً ممّا يلي المرقال وهاشماً أمام ذلك مما يلي القبلة، وصلّى عليهما.
وقد بلغ هاشم المرقال نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة أُمنيّته التي أنشدها بيتاً: يا ليتَ ما تحتي يكونُ قبرا!
____________
أبو الأسود الدؤلي ( رضوان الله عليه )
اسمه ونسبه :
ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل بن يعمر بن حَلس ابن نفاثة بن عدي بن الدئل بن بكر بن عبد مناة ، من قبيلة كِنَانة .


ولادته :
المُرجّح عند المؤرخين أنه ولد في الجاهلية قبل الهجرة النبوية بـ ( 16 ) عاماً .

إسلامه :
كان أبو الأسود ممن أسلم على عهد النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وغالب الظن أن أبا الأسود دخل الإسلام بعد فتح مكة وانتشاره في قبائل العرب ، وبعد وفاة الرسول ( صلى الله عليه وآله ) انتقل إلى مكة والمدينة .

مواهبه العلمية :
كان أبو الأسود – من خلال ملكاته النفسية – يميل إلى المجالات الثقافية والفكرية ، ونرى ذلك واضحاً في أعماله وآثاره ، فقد أكَّد المؤرخون والمترجمون على ذلك .
وقد شعر أبو الأسود نفسه بما يملكه من مواهب ، فأخذ بتزويد نفسه من مختلف المجالات الثقافية المتعارفة آنذاك ، سواء المجالات التي تتصل بالشريعة الإسلامية ، كالفقه ، والقرآن الكريم ، والأحاديث الشريفة ، أو غيرها كاللغة ، والنحو ، والأدب .

أساتذته :
اتجه أبو الأسود في عقيدته الدينية لأهل البيت ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، وربما نشأ هذا الاتجاه في نفسه منذ بداية إسلامه .
وبما أنه كان من التابعين والشيعة – كما يجمع على ذلك المؤرخون – فلابد أن يكون أكثر اتصالاً وصحبة للإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وللصحابة من شيعته ومواليه .
وقد روى أبو الأسود عن أمير المؤمنين والحسن والحسين وعلي بن الحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، وروى أيضاً عن أبي ذر وابن عباس وغيرهم .

تلاميذه :
هناك بعض الأفراد أخذوا العلم من أبي الأسود ، ودرسوا على يَدَيه ، وخاصة علم النحو والعربية ، وقراءة القرآن الكريم ، وقد رووا عنه أيضاً بعض الروايات الشريفة .
يقول ابن الأثير في ( الكامل ) ، في حوادث سنة تسعين من الهجرة : وفيها توفي نصر بن عاصم الليثي النحوي ، وقد أخذ النحو عن أبي الأسود الدؤَلي .
ويقول أيضاً في حوادث سنة تسع وعشرين ومِائة : وفيها مات يحيى بن يعمر العدوي بـ ( خُرَاسان ) ، وكان قد تعلَّم النحو من أبي الأسود الدؤَلي ، وكان من فُصحاء التابعين ، وغيرهما من النحاة والقُرّاء الذين كان لهم دورهم الثقافي آنذاك .
وفي ( الروضات ) : وقيل أن أبا الأسود خَلَّف خمسة من التلامذة ، منهم عطاء ، والآخر أبو حرب – وهما ابناه – ، وثلاثة آخرين ، وهم : عنبسة ، وميمون ، ويحيى بن النعمان العداوني .
وفي ( بهجة الآمال ) : وبالجملة ، لأبي الأسود تلامذة فُضَلاء ، منهم سعد بن شداد الكوفي النحوي المُضحِك ، المعروف بـ ( سعد الرابية ) .

سيرته :
رغم توجه أبو الأسود واهتمامه الكبير بالمجالات الثقافية نراه قد شارك في الكثير من الحوادث والأنشطة السياسية والاجتماعية لتلك الفترة الحاسمة من تاريخ الإسلام .
ومن الجدير به أن يشارك في مثل هذه الممارسات ، لِمَا كان يملكه من خصائص ومؤهلات ، فقد وُصِف بالعقل ، والذكاء ، والتدبير ، والفقاهة ، وغيرها مما يوجِّه له الأنظار .
ومما يفرض على ولاة الأمور أن يسندوا إليه بعض المهام التي تتلاءم ومؤهلاته ، وأكثر ما وصفه مترجموه أنه كان مُتَّسِما بالعقل ، وأنه من العقلاء .
ولعل مرادهم من هذا التعبير حُسن التصرف والتدبير ، والحِنْكة في إدارة الأمور ومعالجة القضايا .
وقد نشأ ذلك من مواهب ذاتية ، ومن تربية جيدة ، ومن خلال تجاربه في الحياة كما صَرَّح بذلك نفسه .

أقوال العلماء فيه :
لو راجعنا كتب الرجال – سواء عند الشيعة أو أهل السنة – لرأينا أكثرها متفقة على مدح أبي الأسود بمختلف التعابير التي تدل على مدحه ، ولو أردنا استعراض أقوالهم وآرائهم في ذلك لطال المجال .
فقد ذكره الشيخ الطوسي في عدة مواضع من رجاله مكتفياً بأنه من أصحاب أمير المؤمنين والحسن والحسين وعلي بن الحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وأنه مِمَّن رَوى عنهم .
وفي كتاب ( اختيار معرفة الرجال ) : ( أبو الأسود الدؤَلي من أصفياء أصحاب أمير المؤمنين والسبطين والسجاد ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وأجِلاَّئهم ) .
وهذه الألفاظ تدل على مدحه إنْ لم نَقُل أنها تدل على توثيقه .
ويقول الشيخ المامقاني في ( تنقيح المقال ) بعد ترجمة موسعة له : ( ثُمَّ لا يُخفى أن الرجل من الحسان لكونه شيعياً ممدوحاً بما سَمعتُ ) .
وفي ( عمدة عيون صحاح الآثار ) : ( أبو الأسود الدؤلي هو من بعض الفضلاء الفصحاء من الطبقة الأولى ، ومن شعراء الإسلام وشيعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ) .
ويقول أبو الفرج في ( الأغاني ) : ( وكان أبو الأسود من وجوه التابعين ، وفقهائهم ، ومُحدِّثيهم ) .
وقال في ( غاية النهاية ) عنه : ( ثقة جليل ) .
ولكن يمكن أن نقول أن توثيق الرجل لا ينحصر بهذه الألفاظ المعينة ، بل يمكن استفادة توثيقه من بعض القرائن والأحوال ، كتأمير الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) له على الجيش ، أو ولايته على بلد ، أو من سيرة حياته .

وفاته :
اتفقت أكثر الروايات على وفاته في سنة ( 69 هـ ) ، وكذلك اتفق أكثر المؤرخين على تحديد عمره حين وفاته بـ ( 85 ) عاماً .




_________
__






أبو رافع ( رضوان الله عليه )


غَلَبتْ عليه كنيتُه ، واختُلف في اسمه ، فقيل : أسلمُ ، وهو أشهر ما قيل فيه ، وقيل : إبراهيم‏ وقيل غير ذلك .


أحد الوجوه البارزة في التشيّع ، ومن السابقين إلى التأليف والتدوين والعلم ، وأحد صحابة الإمام الأبرار .

كان غلاماً للعبّاس عمّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، ثمّ وهبه العبّاس للنبي ، ولمّا أسلم العبّاس وبلّغ أبو رافع رسولَ‏ الله ( صلى الله عليه وآله ) بإسلامه أعتقه‏ .

شهد أبو رافع حروب النبي ( صلى الله عليه وآله ) كلّها إلا بدراً ، ووقف بعده إلى جانب الإمام أمير المؤمنين ‏( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ثابت العقيدة ولم يفارقه‏ ، وهو أحد رواة حديث الغدير ، وعُدّ من أبرار الشيعة وصالحيهم وكان مع الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أيضاً في جميع معاركه‏ ، وكان مسؤولاً عن بيت ماله بالكوفة .

ولأبي رافع كتاب كبير عنوانه ( السُّنن والقضايا والأحكام ) ، يشتمل على الفقه في أبوابه المختلفة ، رواه جمع من المحدّثين الكبار وفيهم ولده .

وله كتب اُخرى منها كتاب ( أقضية أمير المؤمنين ) ، و( كتاب الديات ) وغيرهما .

ذهب أبو رافع مع الإمام الحسن ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) إلى المدينة بعد استشهاد الإمام أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، ووضع الإمام الحسن المجتبى ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) نصف بيت أبيه تحت تصرّفه .

في رجال النجاشي عن أبي‏ رافع : دخلت على رسول‏ الله ( صلى الله عليه وآله ) وهو نائم ، أو يوحى إليه ، وإذا حيّة في جانب البيت ، فكرهت أن أقتلها فاُوقظه ، فاضطجعت بينه وبين الحيّة ، حتى إن كان منها سوء يكون إليّ دونه ، فاستيقظَ وهو يتلو هذه الآية :

( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ الله وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ ءَامَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَوةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَوةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ) .

ثمّ قال : الحمد للَّه الذي أكمل لعلي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) مُنيته ، وهنيئاً لعلي بتفضيل الله إيّاه ، ثمّ التفت ، فرآني إلى جانبه ، فقال : ما أضجعك هاهنا يا أبا رافع ؟ فأخبرته خبر الحيّة ، فقال : قم إليها فاقتلها ، فقتلتها .

ثمّ أخذ رسول‏ الله ( صلى الله عليه وآله ) بيدي فقال : يا أبا رافع كيف أنت وقوم يقاتلون عليّاً هو على الحقّ وهم على الباطل ! يكون في حقّ الله جهادهم ، فمن لم يستطِع جهادهم فبقلبه ، فمن لم يستطع فليس وراء ذلك شي‏ء ؟ فقلت : ادعُ لي إن أدركتهم أن يُعينني الله ويُقوّيني على قتالهم ، فقال: اللهمّ إن أدركهم فقوِّه وأعِنْه ، ثمّ خرج إلى الناس ، فقال : يا أيّها الناس ! من أحبّ أن ينظر إلى أميني على نفسي وأهلي ، فهذا أبو رافع أميني على نفسي‏ .

وروي أنّه توفي سنة 40 هـ .



____________




البَراء بن عازب ( رضوان الله عليه )


ولادته :

ولد البراء بن عازب قبل الهجرة بعشر سنين أو اثنتي عشر سنة .

جهاده :

صحب البراء بن عازب النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وكان من أنصاره الأوفياء ، كما شهد أكثر الغزوات ، ويقول : غزوت مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ثماني عشر غزوة .

وكان أول غزوة شارك فيها هي غزوة الخندق ، وأما في غزوة بدر فقد أرجعه الرسول ( صلى الله عليه وآله ) ، ولم يأذن له بالمشاركة هو ومجموعة من شباب الصحابة ، لأن أعمارهم كانت لم تتجاوز الخامسة عشر .

وبعد وفاة النبي ( صلى الله عليه وآله ) والتحاقه بالملأ الأعلى شارك البراء في فتوحات بلاد فارس ، وكان فتح الري على يديه ، وكان ذلك سنة ( 24 هـ ).

كما شهد البراء فتح مدينة تُستر [ شوشتر ] ، وكان مع أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) في حروبه الثلاثة ( الجمل – صفين – النهروان ) .

موقفه من بيعة أبي بكر :

روى المجلسي في بحار الأنوار :

قال البَراء بن عازب : لم أزل لبني هاشم محباً ، فلما توفي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) تخوفت من قريش ، لأني كنت أحس بأنها تريد أن تُخرج هذا الأمر [ الخلافة ] من بني هاشم .

وبعد إعلان بيعة أبي بكر كان البراء بن عازب ، والمقداد بن الأسود ، وعُبادة بن الصامت ، وسلمان الفارسي ، وأبو ذر ، وحُذيفة ، وأبو الهيثم بن التيهان ،
من الرافضين لها .

ولاؤه لأمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) :

كان البراء من خواص أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، وكان يقضي معظم أوقاته عنده ، فيسمع منه ويناظره ، وفي مرة من المرات سأله أمير المؤمنين (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) :

كيف اعتنقت دين الإسلام ؟ ، فقال له : كنا بمنزلة اليهود قبل أن نتبعك ، تخف علينا العبادة ، فلما اتبعناك ووقعت حقيقة الإيمان في قلوبنا عرفنا معنى العبادة .

وفاته :

يقول إبن عبد البر : مات البراء في سنة ( 72 هـ ) .


____________




ثابت بن قيس الأنصاري ( رضوان الله عليه )

اسمه ونسبه :

اسمه ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري من قبيلة الخزرج .

سيرته :

كان ثابت بن قيس من صحابة النبي ( صلى الله عليه وآله ) البارزين ، وكان خطيباً في قومه ، شهد أُحداً وباقي الغزوات .

ومن صفاته الأخرى أنه كان يجهر بالقول عند التكلم ، فلما نزل قوله تعالى :


( لا تَرفَعُوا أَصوَاتَكُم فَوقَ صَوتِ النَّبِيِّ )

، قال ثابت : أنا كنت أرفع صوتي فوق صوت النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وأجهر له بالقول ، فإذن قد حبط عملي ، وأنا من أهل النار .

فانطوى على نفسه وأخذه الوساوس ، فذكروا حاله للرسول ( صلى الله عليه وآله ) ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) : أبلغوه أنه من أهل الجنة وليس من أهل النار .

خطيب الرسول ( صلى الله عليه وآله ) :

روي أنه كان بارعاً في فن الخطابة ، وكان يقال له خطيب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

كما روي أن وفداً من قبيلة تميم جاء إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) فطلب منه أن يأذن لخطيبهم بالخطابة ، فقام وقال :

( الحمد لله الذي جعلنا ملوكاً ، ووهب علينا أموالاً عظاماً ، وجعلنا أعز أهل المشرق وأكثر عدداً و ... ) ، ثم جلس .

فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لثابت بن قيس : قم فأجبه .

فقام ثابت وقال :

( الحمد لله الذي جعل السماوات والأرض خلقه قضى فيهن أمره ، ووسع كرسيه علمه ، ولم يكن شيء قط إلا من فضله ، ثم كان من فضله أنه جعلنا ملوكاً ، واصطفى من خير خلقه رسولاً ، أكرمهم نسباً ، وأصدقهم حديثاً ، وأفضلهم حسباً ، فأنزل الله علينا كتاباً وائتمنه على خلقه ، فكان خيرة الله على العالمين ، ثم دعا الناس إلى الإيمان بالله ، فآمن به المهاجرون من قومه ، وذوي رحمه ، أكرم الناس أحساباً ، وأحسنهم وجوهاً ، فكان أول الخلق إجابة واستجابة لله حين دعاه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) نحن ، فنحن أنصار رسول الله وردؤه ، نقاتل الناس حتى يؤمنوا ، فمن آمن بالله ورسوله منع ماله ودمه ، ومن نكث جاهدناه في الله أبداً ، وكان قتله علينا يسيراً ، أقول هذا وأستغفر الله للمؤمنين والمؤمنات ، والسلام عليكم ) .

وروي أنهم على أثر هذه الخطبة المؤثرة لثابت بن قيس أعلنوا إسلامهم للنبي ( صلى الله عليه وآله ) .

موقفه من بيعة أبي بكر :

يُستفاد من كثير من الروايات بأن ثابت بن قيس كان من أنصار أمير المؤمنين علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .

فمنها : أن ثابت بن قيس بعد أن همَّ القوم بإحراق دار الزهراء (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) لامتناع علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) من مبايعة أبي بكر ، فقال أمير المؤمنين لثابت بن قيس : إن القوم استضعفوني وأرادوا إحراق بيتي ، لأنني ما بايعت أبا بكر ، فقال له ثابت : يا علي هذه يدي بيدك ، وأنا معك ، لا يفرق بيننا إلا الموت .

وفاته :

استشهد ثابت بن قيس الأنصاري ( رضوان الله عليه ) في سنة ( 11 هـ ) باليمامة ، أيام حروب الردة .



____________


الحارث الهمداني ( رضوان الله عليه )

إسمه ونسبه :
الحارث بن عبد الله الهمداني المعروف بالحارث الأعور ، وهو من قبيلة همدان وهي من القبائل التي نزلت الكوفة ، وقادمة من اليمن ، ولها بطون كثيرة .


وعُرفت هذه القبيلة بالتشيع للإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وأهل بيته الطيبين الطاهرين .

ولاؤه لأمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) :
كان الحارث من خواص أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، ومن أوليائه ، ومحل عنايته واهتمامه ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .

وكان الحارث من كبار التابعين ، ومن أوعية العلم ومن أفقه علماء عصره .

وقد تعلَّم من باب مدينة العلم علماً جماً ، ولا سيما علم الفرائض ، وعلم الحساب .

وكان من القراء الذين قرأوا على علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وابن مسعود .

وروي أن أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) دعا كاتبه عبيد الله بن أبي رافع ، وقال له : أدخل عَلَيَّ عشرة من ثقاتي ، فقال ابن أبي رافع للإمام : سمِّهِم لي يا أمير المؤمنين ، فسمَّاهم ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، فكان من بينهم الحارث الهمداني .

وفي كتاب طبقات ابن سعد : أن علياً ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) خطب الناس ، فقال : مَن يشتري علماً بدرهم ؟

فاشترى الحارث صُحُفاً بدرهم ، ثم جاء بها علياً ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) فكتب له علماً كثيراً .

وبعد ذلك خطب الإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) بالناس قائلاً : يا أهل الكوفة ، عليكم نصف رجل ( ويقصد بذلك الحارث لأنه كان أعوراً ) .

وروى نصر بن مزاحم : لما أراد علي بن أبي طالب ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) الخروج إلى صفين ، أمر الحارث أن ينادي في الناس : أخرجوا إلى معسكركم بالنخيلة ، فنادى الحارث في الناس بذلك .

وروي أنه عندما أغار أزلام معاوية على الأنبار في العراق من جهة الشام ، أمر أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) الحارث ، فنادى في الناس : أين مَن يشتري نفسه لربه ويبيع دنياه بآخرته ، أصبِحوا غداً بالرحبة إن شاء الله ، ولا يحضر إلا صادق النية في السير معنا ، والجهاد لعدونا .

ومن أخباره مع أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : جاء في كتاب أمالي الشيخ ما مُلَخَّصُهُ : أنه مجموعة من الشيعة بقيادة الحارث دخلوا على أمير المؤمنين علي
( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، فقال ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) للحارث : إن الحق أحسن الحديث ، والصادع به مجاهد .. ، ألا إني عبد الله وأخو رسوله وصديقه الأول .. ، خذها إليك يا حارث قصيرة من طويلة :
أنت مع مَن أحببت ، ولك ما احتسبت ( أو : ما اكتسبت ) ، قالها ثلاثاً ، فقال الحارث وهو قائم يجر رداءه جذلاً : ما أبالي وربي بعد هذا متى لقيت الموت أو لقيني .

وفاته :
توفي الحارث الهمداني ( رضوان الله عليه ) سنة ( 65 هـ ) ، على أكثر الروايات .


____________




حجر بن عدي الكندي (رضوان الله عليه)


حجر بن عدي بن معاوية بن جبلة بن عدي الكندي، المعروف بحجر الخير، كنيته أبو عبد الرحمن.

أسلم وهو صغير السن، ووفد مع أخيه هاني بن عدي على النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو في المدينة في آخر حياته (صلى الله عليه وآله وسلم).

مواقفه وبطولاته :

ـ كان من احد قادة الجيش الذي فتح عذراء وهي التي قتل فيها فيما بعد.

ـ كان أحد النفر الذين شاركوا في دفن أبي ذر الغفاري (رضوان الله عليه) في الربذة، وهم الذين شهد لهم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بأنهم عصابة من المؤمنين.

ـ كان من الذين كتبوا إلى عثمان ينقمون عليه عدة أمور، وينصحونه، وينهونه عنها.

ـ صحب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) وكان من أبرز شيعته.

ـ كان له الدور المهم والبارز في استنهاض الناس عند قدوم الإمام الحسن (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) إلى الكوفة لدعوة أهلها لنصرة الإمام علي (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) في حرب الجمل.

ـ عيّنه الإمام علي (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) على قضاعة وكنده ومهرة وحضرموت في صفين، وكان قائد ميسرة جيش الإمام علي (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) في النهروان.

- أرسله الإمام علي (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) في عدد من أصحابه إلى واقعة لصدّ غارات الضحاك بن قيس بأمر من معاوية، فقتل حجر منهم تسعة عشر نفراً وولى الضحاك هارباً.

ـ وقف مع الإمام الحسن (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) موقف الولاء الخالص فكان له الدور الفعال في تهيئة القبائل للمسير لمواجهة معاوية تحت قيادة الإمام الحسن (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة)، حيث كان معاوية قد جاء بجيوشه قاصداً العراق.

ـ كان من أشدّ المنكرين على ولاة معاوية في الكوفة لأعمالهم الشنيعة، فحاولوا اسكاته بالتهديد والوعيد مرّه، وبالأموال والمناصب أخرى، لكنهم لـم يفلحوا في ذلك.

قصة مقتله :

ضاق والي الكوفة زياد بن أبيه به ذرعاً، فكتب إلى معاوية بذلك، فأشار معاوية عليه أن يشده بالحديد، ويحمله إليه.

اختفى عن الأنظار على إثر ذلك، ولكن سلم نفسه أخيراً بعد أن أحدق الخطر بعشيرته، فقامت السلطة باعتقال اثني عشر شخصاً معه وارسالهم الى الشام.

تردّد معاوية في قتل حُجر وأصحابه، خشية تذمّر المسلمين ونقمتهم عليه، فأرسل إلى زياد يخبره بتردّده فأجابه زياد: «إن كانت لك حاجة بهذا المصر فلا تردّن حِجراً وأصحابه إلي».

وجّه معاوية إلى حجر وأصحابه وهم في مرج عذراء رسولاً فقال له حجر: «أبلغ معاوية إننا على بيعتنا ، وأنه إنما شهد علينا الأعداء والأظناء، فلما أخبر معاوية بما قال حجر، أجاب: زياد أصدق عندنا من حجر».

رجع رسول معاوية إليهم مرة أخرى وهو يحمل إليهم أمر معاوية بقتلهم أو البراءة من علي (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) فقال حجر: «إن العبرة على حد السيف لأيسر علينا مما تدعونا إليه، ثم القدوم على الله، وعلى نبيه، وعلى وصيه أحبّ إلينا من دخول النار، فقال له السياف عندما أراد قتله، مدّ عنقك لأقتلك، قال إني لا أعين الظالمين على ظلمهم، فضربه ضربة سقط على أثرها شهيداً سنة 51هـ ، ودفن في مرج عذراء وقبره معروف هناك.

ما قيل فيه :

أحدثت جريمة قتل حجر وأصحابه ضجة واستنكاراً كبيرين في العالم الإسلامي ، ومن الشخصيات التي استنكرت ذلك الإمام الحسين (عليه السلام).

لشدة ورعه وتقواه، وتمتعه بصفات حميدة، كالشجاعة والعزة والعنفوان نذكر نماذج ما قيل بحقه:

قال ابن الأثير فيه: «كان من فضلاء الصحابة».

وقال الحاكم: «هو راهب أصحاب محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)».

أما العلامة السيد محسن الأمين فقد قال: «وهو من خيار الصحابة، ورئيس، قائد، شجاع، أبيّ النفس، عابد، زاهد … خالص الولاء لأمير المؤمنين ، بلغ في ذلك الغاية».


____________




رُشيد الهَجَري ( رضوان الله عليه )

كان من أصحاب أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) الواعين الراسخين‏ ، وعدّ من أصحاب الإمام الحسن‏ والإمام الحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أيضا .

كان أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) يعظّمه ويُسمّيه ( رشيد البلايا ) ، واخترقت نظرته الثاقبة النافذة ما وراء عالم الشهادة ، فعُرف بعالِم ( البلايا والمنايا ) .

ترجم عظمة الصبر ، ودلّ على صلابته في محبّته لأمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .

في الأمالي للطوسي عن بنت رُشيد الهَجَري عن رُشيد الهجَرَي : قال لي حبيبي أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : يا رُشيد ، كيف صبرك إذا أرسل إليك دعيُّ بني اُميّة فقطع يديك ورجليك ولسانك ؟ فقلت : يا أمير المؤمنين ، أيكون آخر ذلك إلى الجنّة ؟ قال : نعم يا رُشيد ، وأنت معي في الدنيا والآخرة .

قالت : فوَ الله ما ذهبت الأيّام حتى أرسل إليه الدعي بن زياد ، فدعاه إلى البراءة من أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، فأبى أن يتبرّأ منه ، فقال له ابن زياد : فبأي ميتة قال لك صاحبك تموت ؟ قال : أخبرني خليلي صلوات الله عليه أنّك تدعوني إلى البراءة منه فلا أتبرّأ ، فتقدّمني فتقطع يدي ورجلي ولساني .

فقال : والله لاُكذّبنَّ صاحبك ، قدّموه فاقطعوا يده ورجله واتركوا لسانه ، فقطعوه ثمّ حملوه إلى منزلنا . فقلت له : يا أبه جُعلت فداك ، هل‏ تجد لما أصابك ألماً ؟ قال : والله لا يابُنية إلاّ كالزحام بين الناس .

ثمّ دخل عليه جيرانه ومعارفه يتوجّعون له ، فقال : إيتوني بصحيفة ودواة أذكر لكم ما يكون ممّا أعلمنيه مولاي أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .

فأتوه بصحيفة ودواة ، فجعل يذكر ويُملي عليهم أخبار الملاحم والكائنات ويسندها إلى أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، فبلغ ذلك ابن زياد فأرسل إليه الحجّام حتى قطع لسانه ، فمات من ليلته تلك ( رحمه‏ الله‏ ) .

وكانت شهادته في الكوفة في إمارة زياد بن أبيه أيام خلافة معاوية ، ودفن في باب النخيلة في الكوفة .


____________




سليم بن قيس الهلالي ( رضوان الله عليه )


كان من محدّثي التابعين ، وعلمائهم ، وعظمائهم ، وهو من أصحاب أمير المؤمنين‏ ، والحسن‏ ، والحسين‏ ، وزين العابدين ، والباقر ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .

ورد سليم بن قيس المدينة في سن الصبا أيام الخليفة الثاني ، وتعرّف على أصحاب النبي ( صلى الله عليه وآله ) وأمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أمثال : ( أبو ذر ، سليمان ، المقداد ) ، وسألهم الشيء الكثير عن أخبار الرسول وسيرته وبقي يحتفظ بتلك الأخبار في ذاكرته ، بسبب منع تدوين الحديث أيام عمر وعثمان .

وفي زمن أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أصبحت الفرصة سانحة له فقام بتدوين الحقائق التي كان يحفظها .

كان في زمن أمير المؤمنين من ( شرطة الخميس ) ، وعُدّ من السبّاقين في التأليف وضبط الحقائق والتاريخ .

ويعتبر كتابه - الذي جاء في كتب التراجم والمصادر بعناوين متنوّعة - من أهمّ كتب الشيعة ، وسمّاه بعض العلماء : ( أصل من أكبر كتب الاُصول ) ، والذي هو الآن موجود في أيدينا وعنوانه : ( كتاب سُليم بن قيس الهلالي ) مع كثرة نسخه وطرقه ، دار حوله كلام بين علماء الرجال ، منذ زمن بعيد .

فذهب بعضهم إلى أنّه موضوع أساساً ، ورأى بعض آخر أنّ نسبته إلى سليم ثابتة لا غبار عليها ، وحاول هؤلاء الإجابة عن الإشكالات والشبهات المثارة عليه .

واحتاط آخرون فقالوا : إنّه مدسوس ، وحكموا عليه بأنّ فيه الثابت والمشكوك فيه ، والحسن والردي‏ء ، والصحيح والسقيم .

مع هذا كلّه ، فإنّ سُليماً نفسه لا قدح فيه ، إذ كان من الشخصيّات المتألّقة في تاريخ التشيّع ، ومن الموالين الأبرار للأئمّة ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، ومن أحبّاء آل الرسول ( صلى الله عليه وآله ) وأودّائهم .

اشترك في حرب الجمل وصفين والنهروان مع أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وفي زمن الإمام الحسن والإمام الحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) كان من أنصارهما ، ويُرجح أنه كان سجيناً في أيام واقعة الطف .

بعد شهادة الإمام الحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أصبح من أنصار الإمام زين العابدين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، وبسبب اضطهاد الحجّاج للشيعة هاجر إلى بلاد فارس ، وتوفي فيها سنة 76 هـ .






يتبع












رد مع اقتباس
 
 
قديم 10-23-09, 11:21 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
المدير العام

الصورة الرمزية صاديقو
إحصائية العضو








صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع
 

صاديقو غير متصل

 


كاتب الموضوع : صاديقو المنتدى : ملتقى صحابة الرسول والائمة (ع)
افتراضي رد: أصحاب الامام علي (عليه السلام)



سهل بن حنيف (رضوان الله عليه)
سهل بن حنيف بن واهب الأنصاري الأوسي ، أخو عثمان بن حُنيف ، من صحابة رسول ‏الله ( صلى الله عليه وآله ) وأحد البدريّين‏ .


شهد حروب النبي ( صلى الله عليه وآله ) كلّها ، وعندما اشتدّ القتال في اُحد وفرّ جمع كبير من المسلمين كان سهل ممّن ثبت مع النبي ( صلى الله عليه وآله ) .


كان سهل من السبّاقين إلى الدفاع عن الإمام أمير المؤمنين علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، إذ رعى حُرمة حق الخلافة ، وهو من القلائل الذين صدعوا بذَودهم عن الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .


اختاره الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) لولاية الشام ، لكنّ جنود معاوية حالُوا دون وصوله إليها ، ثمّ ولاّه الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) على المدينة ، وفي صفّين دعاه إلى الالتحاق به وجعل مكانه تمّام بن عبّاس ، وكان فيها أميراً على خيّالة من جند البصرة ، ثمّ ولي فارس ، ولكنّه عُزل بسبب الفوضى وتوتّر الأوضاع فيها ، فاستعمل الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) مكانه زياد بن أبيه باقتراح عبد الله بن عبّاس .


في الاُصول الستّة عشر عن ذريح المحاربي : ذكر الإمام الصادق ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) سهلَ بن حُنيف فقال : كان من النقباء ، فقلت له : من نقباء نبي الله الاثني عشر ؟ فقال : نعم ، كان من الذين اختيروا من السبعين .


فقلت له : كفلاء على قومهم ، فقال : نعم ، إنّهم رجعوا وفيهم دم فاستنظروا رسول‏ الله ( صلى الله عليه وآله ) إلى قابل ، فرجعوا ففزعوا من دمهم واصطلحوا ، وأقبل النبي معهم ، وذكر سهلاً فقال ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ما سبقه أحد من قريش ولا من الناس بمنقبة ، وأثنى عليه وقال : لمّا مات جزع أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) جزعاً شديداً ، وصلّى عليه خمس صلوات وقال : لو أحبني جبل لتهافت‏ .


توفّي بالكوفة بعد عودته من صفين سنة 38 هـ ، وأثنى عليه الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) كثيراً عند دفنه .
____________





قيس بن سعد الأنصاري ( رضوان الله عليه )


اسمه ونسبه :

قيس بن سعد بن عبادة بن دُليم بن يعرب بن قحطان ، وأصله من اليمن ، ومنشأه في بيت عز وشرف ، فأبوه سعد بن عُبادة الأنصاري زعيم الخزرج .

ولادته :

لم تذكر المصادر التاريخية تاريخاً محدداً لولادته ، إلا أن هناك قرائن عديدة من خلال الأحداث تخمن أن عمره عند هجرة النبي ( صلى الله عليه وآله ) كان ستة عشرة عاماً .

وبالتقريب تكون ولادته بين ( 10 – 15 ) قبل الهجرة النبوية المباركة ، أو ما يقارب ذلك .

صفاته وخصائصه :

عُرف قيس بن سعد بتقواه وتديُّنه ، وكان ذلك ظاهراً في أقواله وأفعاله .

وعُرف كذلك بجوده ، بل اشتهر ذلك فيه حتى كتب الواقدي أنه : كان من كرام أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وأسخيائهم .

وقال فيه الذهبي : جودُ قيسٍ يُضرب به المَثل .

ونقف هنا على صورة من سخائه ينقلها لنا أكثر من مؤرخ :

إن امرأة وقفت على قيس بن سعد ، فقالت له : أشكو إليك قلة الجرذان ( كناية عن الفقر وخلو البيت من الزاد ) ، فقال : ما أحسن هذه الكناية ! ، املأوا لها بيتها خبزاً ولحماً وسمناً وتمراً .

وفي رواية ابن عبد البَرِّ في ( الاستيعاب ) قال قيس لها :

ما أحسن ما سألت ! ، أما والله لأكثرن جرذان بيتك . فملأ بيتها طعاماً ووَدَكاً وإداماً .

وإلى السخاء كان قيس بن سعد يجمع فضائل أخرى من مكارم الأخلاق ومحاسنها ، نترك للمؤرخين ومدوِّني السير تقرير ذلك ووصفه .

يقول أبو عُمر : كان قيس أحد الفضلاء الجُلَّة ، وأحد دُهاة العرب وأهل الرأي والمكيدة في الحروب ، مع النجدة والبسالة والسخاء والكرم .

فكان شريف قومه غير مُدافَع ، هو وأبوه وجده .

ويقول المبرَّد : كان قيس بن سعد شجاعاً جواداً سيداً .

ويضيف ابن كثير : كان سيداً مطاعاً ، ومُمدَّحاً شجاعاً ، وكانت له صُحفة يُدار بها حيث دار – والصحفة هي الإناء الذي يوضع فيه الطعام وهو يشبه الكوب – .

وجمع الخطيب البغدادي لقيس الشجاعة مع البطولة ، والسخاء مع الكرم ، فيما نسب له الزركلي التفوق ، فقال فيه : هو أحد الأجواد المشهورين ، وكان شريف قومه ومن بيت سيادتهم .

وأما ذكاؤه وبصيرته ، وحزمه وحنكته ، فقد كان عليها اتفاق المؤرخين وإطباقهم .

وكان من عجائب ذلك أن يقول لأمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) مبيناً خلال كلامه ما يدور في نفس معاوية :

يا أمير المؤمنين ، ما على الأرض أحد أحب إلينا أن يُقم فينا منك ، لأنك نجمنا الذي نهتدي به ، ومفزعنا الذي نصير إليه ، ولكن والله لو خليتَ معاوية للمكر لَيرومَنَّ مصر ، ولَيُفسدنَّ اليمن ، وليطمعنَّ في العراق ، ومعه قوم يمانيُّون قد أُشربوا قتل عثمان ، وقد اكتفوا بالظن عن العلم ، وبالشك عن اليقين ، وبالهوى عن الخير ، فسِر بأهل الحجاز وأهل العراق ، ثم ارمِهِ بأمر يضيق فيه خِناقُه ، ويقصر له من نفسه .

فقال ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : أحسنت والله يا قيس وأجملت .

وبالإضافة لما تقدم كان قيس صاحب ملكات أدبية وشعرية ، إذ كانت خُطَبُهُ صواعق تسقط على رؤوس الجبابرة ، وكانت قصائده الشعرية تدفع رؤوس النفاق والخذلان .

مواقفه :

عاصر قيس بن سعد بن عبادة أحداثاً حساسة ، بدءاً بالعصر الجاهلي ، ومروراً بانبثاق الإسلام .

ثم ما جرى بعد رحيل رسول الرحمة ( صلى الله عليه وآله ) من الوقائع الخطيرة حتى مقتل عثمان ، وخلافة أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وشهادته .

ثم مبايعة المسلمين للإمام الحسن ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، وتخاذلهم فيما بعد ، إلا قليل منهم .


وسنتكلم عن مواقفه في كل دور من تلك الأدوار ، وحسب تسلسلها :

أولاً :

في عهد النبي ( صلى الله عليه وآله ) كان خادماً له عشر سنين ، وشاهداً معه حروبه ومشاهده كلها ، فكان ناصر الإسلام وحاميه ، وسيَّافاً بمنزلة صاحب القوات الداخلية .

وكان حامل راية الأنصار ، وصاحب لواء النبي ( صلى الله عليه وآله ) في بعض مغازيه .

فكان أميراً على سريَّة ( الخَبط ) ، حاملاً للراية يوم الفتح بعد أن تسلَّمَها من أبيه .

ثانياً :

كانت له مواقفه الحازمة بعد وفاة الرسول ( صلى الله عليه وآله ) ، فثبت على ما أوصى به في الخلافة والإمامة ، وحمى أباه من الغدر به ، وشهد فتح مصر عام ( 19 ) من الهجرة ، وكان من الثائرين على الانحراف .

ثالثاً :

بادر إلى بيعة الإمام علي بن أبي طالب ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) في الأوائل ، وصار أحد عمَّاله في الأمصار ، ووالياً على مصر .

وقد أخذ البيعة من أهلها للإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، فإذا كانت معركة الجمل بادر إلى تأييد إمامه والسير معه ، وقد ساهم في تحشيد أهل الكوفة لقتال الناكثين مع الإمام الحسن ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) والصحابي عمَّار بن ياسر ( رضوان الله عليه ) ، ثم شارك في المعركة بأثرٍ مشهود .

أما في صفين فكان قيس بن سعد على مقدمة جيش الإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) بعد أن كان في أوائل الخطباء المناصرين له ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، بعد أن التحق به من ( آذربيجان ) .

وقد شهدت له ساحة القتال وقعات ، وفيها جعله الإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) على رجَّالة أهل البصرة ، وقاتل بُسرِ بن أرطاة ، فضربه حتى أثخنه بالجراح .

وتقدم في الأنصار وربيعة بعد استشهاد عمار ( رضوان الله عليه ) ، فخلط الجمع ، ودوَّى بخطبه .

وصار على شرطة الخميس فورد تُخومَ الشام حتى أقلق معاوية الذي جعل يلعنه فيمن يلعن من أهل بيت النبي ( صلى الله عليه وآله ) وأصحابهم .

ولما أراد أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) العودة إلى صفين عقد لقيس بن سعد في عشرة آلاف .

وفي النهروان كان قيس مرسَلاً إلى أهلها بأمر إمامه أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، فحاججهم .

فإذا كانت الاستعداد ، عبَّأَ أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أصحابه ، فجعل قيس بين سعد في ثمانمائة ، فقاتل وأبلى .

رابعاً :

وبعد شهادة الإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) بادر قيس إلى مبايعة الإمام الحسن (نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة) .

وحين سار معاوية بجيشه إلى العراق قام قيس وجماعة من المخلصين يؤيدون إمامهم الحسن المجتبى ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، ويحرضون الناس على الجهاد ، فشهد لهم ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) بالوفاء ، وصدق النية ، والمودَّة الصحيحة .

وتوجه مع عبيد الله بن العباس في اثني عشر ألفاً لقتال معاوية ، فلما هرب عبيد الله نَحَو صفوف معاوية بعد أن أرسل إليه مبلغاً من المال ، وصلَّى قيس مكانه فسدَّ بذلك خللاً كاد يقع .

ثم اشتبك مع جيش معاوية واكتسحه ، فإذا به يسمع بأن الإمام الحسن ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) قد طُعِن ، فاغتمَّ لذلك وتأسف لتفرق الأصحاب ، ثم زحف نحو جيوش الشام .


وقد وجه له معاوية يبذل له ألف ألف درهم على أن ينحاز إليه ، فأرجعَ قيس إليه المال قائلاً له : تخدعني عن ديني ؟!

فترك هذا الموقف وغيره من المواقف آثاره على نفس معاوية ، حتى استثنى قيسَ بن سعد من الشيعة في الأمان بعد صلحه مع الإمام الحسن ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) لشدة حقده عليه .

وفاته :

توفي قيس بن سعد ( رضوان الله عليه ) سنة 60 هـ .

____________




مالك بن نويرة ( رضوان الله عليه )



اسمه ونسبه :

اسمه مالك بن نويرة بن جَمرة بن شدّاد بن عبيد بن ثَعلبة بن يربوع التميمي اليربوعي .

إسلامه :

أدرك الإسلام وأسلم وولاه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) صدقات قومه
( بني يربوع ) .

سيرته :

كان مالك بن نويرة من كبار بني تميم وبني يربوع ، وصاحب شرف رفيع وأريحية عالية بين العرب ، حتى ضرب به المثل في الشجاعة والكرم والمبادرة إلى إسداء المعروف والأخذ بالملهوف .

وكانت له الكلمة النافذة في قبيلته ، حتى أنه لما أسلم ورجع إلى قبيلته وأخبرهم بإسلامه ، وأعطاهم فكرة عن جوهر هذا الدين الجديد ، أسلموا على يديه جميعاً ولم يتخلف منهم رجل واحد .

وكان هذا الصحابي الجليل قد نال منزلة رفيعة لدى النبي ( صلى الله عليه وآله ) حتى نصبه وكيلاً عنه في قبض زكاة قومه كلها ، وتقسيمها على الفقراء ، وهذا دليل وثقاته واحتياطه وورعه .

موقفه من بيعة أبي بكر :

اختص مالك بأمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، وأخلص له نهاية الإخلاص ، حتى أنه ما بايع أبا بكر ، وأنكر عليه أشد الإنكار ، وعاتبه بقوله له :

أربِع على ضلعك ، والزم قعر بيتك ، واستغفر لذنبك ، وردّ الحق إلى أهله ، أما تستحي أن تقوم في مقام أقام الله ورسوله فيه غيرك ، وما تزال يوم الغدير حجة ، ولا معذرة [ تنقيح المقال : 2/50 ] .

وامتنع مالك عن بيعة أبي بكر وعن دفع الزكاة إليه ، وقام بإعادة الأموال إلى أصحابها من قومه ، وقال لهم شعراً :

فقلت خذوا أموالك غير خائف ولا ناظر ماذا يجئ مع الغد

فإن قام بالدين المحوق قائم أطعنا وقلنا الدين دين محمد



قصة مقتله ( رضوان الله عليه ) :

أرسل أبو بكر – في بداية خلافته – خالد بن الوليد لمحاربة المرتدين ، ولما فرغ خالد من حروب الردَّة سار نحو البطاح ، وهي منزل لمالك بن نويرة وقبيلته.

وكان ملك قد فرق أفراد عشيرته ، ونهاهم عن الاجتماع ، فعندما دخلها خالد لم يجد فيها أحداً ، فأمر خالد ببث السرايا ، وأمرهم بإعلان الأذان وهو رمز الإسلام ، وإلقاء القبض على كل من لم يجب داعي الإسلام ، وأن يقتلوا كل مَن يمتنع حسب وصية أبي بكر .

فلما دخلت سرايا خالد قوم مالك بن نويرة في ظلام الليل إرتاع القوم ، فأخذوا أسلحتهم للدفاع عن أنفسهم ، فقالوا : إنا لمسلمون ، فقال قوم مالك : ونحن لمسلمون ، فقالوا : فما بال السلاح معكم ؟ ، فقال قوم مالك : فما بال السلاح معكم أنتم ؟! ، فقالوا : فإن كنتم مسلمين كما تقولون فضعوا السلاح ، فوضع قوم مالك السلاح ، ثم صلى الطرفان ، فلما انتهت الصلاة قام جماعة خالد بمباغتة أصحاب مالك ، فكتفوهم بما فيهم مالك بن نويرة ، وأخذوهم إلى خالد بن الوليد .

وتبريراً لما سيقدم عليه خالد ادعى أن مالك بن نويرة إرتدَّ عن الإسلام ، فأنكر مالك ذلك وقال : أنا على دين الإسلام ما غيَّرت ولا بدَّلت .

وشهد له بذلك اثنان من جماعة خالد وهما : أبو عتادة الأنصاري ، وعبد الله بن عمر ، ولكن خالد لم يُلق إذناً صاغية ، لا لكلام مالك ولا للشهادة التي قيلت بحقه .

فأمر بضرب عنق مالك وأعناق أصحابه ، وقبض على أم تميم (زوجة مالك) ودخل بها في نفس الليلة التي قتل فيها زوجها مالك بن نويرة (رضوان الله عليه).

____________





محمد بن أبي بكر ( رضوان الله عليه )


هو محمّد بن أبي ‏بكر بن أبي‏ قحافة ، واُمّه أسماء بنت عُمَيس ، وُلد في حجّة الوداع سنة 10 هـ بذي الحُلَيفة ، في وقت كان رسول ‏الله ( صلى الله عليه وآله ) قد تهيّأ مع جميع أصحابه لأداء حجّة الوداع .

كانت أمه أسماء بنت عُمَيس قد تزوجت جعفر بن أبي‏ طالب وهاجرت معه إلى الحبشة ، وبعد استشهاد جعفر تزوّجها أبو بكر ، وبعد موته تزوّجها أمير المؤمنين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، فانتقلت إلى بيته مع أولادها وفيهم محمّد الذي كان يومئذ ابن ثلاث سنين .

نشأ في حِجر الإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) إلى جانب الحسن والحسين ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، وامتزجت روحه بهما ، وكان الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) يعتبره مثل أبناءه حيث يقول فيه : محمّد ابني من صُلب أبي ‏بكر .

وكان محمّد في مصر أيّام حكومة عثمان ، وبدأ فيها تعنيفه وانتقاده له ، واشترك في الثورة عليه ، وبعد تصدي الإمام علي ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) للخلافة ، صار من أنصاره ، وهو الذي حمل كتابه إلى أهل الكوفة قبل نشوب حرب الجمل ، وكان على الرجّالة فيها ، وبعد انتهاء المعركة بانتصار الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) على اهل الجمل تولّى متابعة الشؤون المتعلّقة بعائشة ، وأعادها إلى المدينة .

كان محمّد مجدّاً في الجهاد والعبادة ، ولجدّه في عبادته سُمّي عابد قريش ، وهو جدّ الإمام الصادق ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) من الاُمّهات‏ .

ولاّه الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) على مصر سنة 36 هـ بعد عزل قيس بن سعد عنها ، وكان الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) يُثني عليه ويذكره بخير في مناسبات مختلفة .

وبعد تخاذل أصحاب الإمام تخلخل الوضع السياسي في مصر وكادت الأمور تفلت من يد محمد بن أبي بكر ، فانتهز معاوية الفرصة ، وأرسل جيشاً جراراً لاحتلال مصر ، وتم له ذلك بعد استشهاد ابن أبي بكر على يد ابن حُدَيج الكندي عام 38 هـ .

ولما سمع الإمام ( نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) بخبر استشهاده تأثر عليه كثيراً وقال فيه : لقد كان إليّ حبيباً وكان لي ربيباً ، فعند الله نحتسبه ولداً ناصحاً وعاملاً كادحاً وسيفاً قاطعاً وركناً دافعاً .

____________





ميثم بن يحيى التمار (رضوان الله عليه)


كان خطيب الشيعة بالكوفة ومتكلّمها. قال لابن عبّاس: سلني ما شئت من تفسير القرآن، فإنّي قرأت تنزيله على أميرالمؤمنين نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة، وعلّمني تأويله.

وكان ميثم (رض) عبداً لامرأة من بني أسد ، فاشتراه أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة منها ، وأعتقه، وحجّ في السنة التي استشهد فيها (60 هـ). وكان يكنّى بأبي سالم.

قال له الإمام عليّ نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة:

«إنّك تؤخذ بعدي، فتصلب وتُطعن بحربة، فإذا كان اليوم الثالث ابتدر منخراك وفمك دماً فيخضّب لحيتك، فانتظر ذلك الخضاب، وتُصلب على باب دار عمرو بن حريث عاشر عشرة، أنت أقصرهم خشبة وأقربهم من المطهرة، وامض حتّى أريك النخلة التي تُصلب على جذعها». فأراه إيّاها، فكان ميثم (رض) يأتيها ويصلّي عندها، ويقول: بوركتِ من نخلة، لكِ خُلقتُ ولي غُذّيتِ، ولم يزل يتعاهدها حتّى قُطعت وحتّى عرف الموضع الذي يُصلب فيه.

وكان يلقى عمرو بن حريث فيقول له: إنّي مجاورك، فأحسن جواري، فيقول له عمرو: أتريد أن تشتري دار ابن مسعود أو دار ابن حكيم؟ وهو لا يعلم ما يقصد بكلامه.

دخل على أمّ سلمة رضوان الله تعالى عليهما، فقالت له: من أنت؟ قال: عراقيّ، فسألته عن نسبه، فذكر لها أنه كان مولى الإمام عليّ بن أبي طالب نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة، فقالت: أنت هيثم؟ قال: بل أنا ميثم، فقالت: سبحان الله! والله لربّما سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يوصي بك علياً في جوف الليل.

فسألها عن الإمام الحسين بن عليّ نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة، فقالت: هو في حائط له. قال: أخبريه أنّي قد أحببت السلام عليه، ونحن ملتقون عند ربّ العالمين إن شاء الله، ولا أقدر اليوم على لقائه، وأريد الرجوع. فدعت بطيب فطيّبت لحيته، فقال لها: أمّا أنّها ستخضّب بدم، فقالت: من أنبأك هذا؟ قال: أنبأني سيّدي. فبكت أم سلمه وقالت له: إنه ليس بسيّدك وحدك، وهو سيّدي وسيّد المسلمين، ثمّ ودّعته.

فقدم الكوفة فأخذه عبيد الله بن زياد فأدخل عليه، فقيل: هذا كان من آثر الناس عند عليّ. قال: ويحكم! هذا الأعجميّ؟! قيل له: نعم. قال له عبيد الله: أين ربّك؟ قال: بالمرصاد لكلّ ظالم، وأنت أحد الظلمة. قال: إنّك على عجمتك لتبلغ الذي تريد، ما أخبرك صاحبك أنّي فاعل بك؟ قال: أخبرني أنّك تصلبني عاشر عشرة، أنا أقصرهم خشبة، وأقربهم من المطهرة، قال: لنخالفنّه، قال: كيف تخالفه؟ فوالله ما أخبرني إلاّ عن النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم عن جبرئيل عن الله تعالى. فكيف تخالف هؤلاء؟ ولقد عرفت الموضع الذي أصلب عليه أين هو من الكوفة، وأنا أوّل خلق الله ألجم في الإسلام.

فحبسه وحبس معه المختار بن أبي عبيد الثقفي، فقال ميثم التمّار للمختار: إنّك تُفلتُ وتخرج ثائراً بدم الحسين نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة، فتقتل هذا الذي يقتلنا.

فلمّا دعا عبيد الله بالمختار ليقتله طلع البريد بكتاب يزيد بن معاوية إلى عبيد الله بن زياد، يأمره بالإفراج عنه، وذاك أن أخته كانت زوجة عبد الله بن عمر بن الخطاب، فسألت بعلها أن يشفع فيه إلى يزيد، فشفع فأمضى شفاعته، وكتب بتخلية سبيل المختار على البريد، فوافى البريد وقد أخرج ليضرب عنقه فأطلق.

أمّا ميثم (رض) فأخرج بعده ليصلب، فجعل ميثم (رض) يحدّث بفضائل بني هاشم، ومخازي بني أميّة وهو مصلوب على الخشبة. فقيل لابن زياد: قد فضحكم هذا العبد. فقال: ألجموه. فلمّا كان في اليوم الثاني؛ فاضت منخراه وفمه دماً، ولمّا كان في اليوم الثالث، طُعن بحربة، فكبّر، فمات رضوان الله تعالى عليه.

وكان مقتل ميثم التمّار قبل قدوم الإمام الحسين نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة العراق بعشرة أيّام، أي: في اليوم الثاني والعشرين من شهر ذي الحجّة الحرام من سنة 60 للهجرة.

____________


المصدر


تم النقل
واسالكم الدعاء
















رد مع اقتباس
 
 
قديم 10-23-09, 02:01 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
إحصائية العضو







نور التقى المستخدم مبـــــــــــــدع نور التقى المستخدم مبـــــــــــــدع نور التقى المستخدم مبـــــــــــــدع نور التقى المستخدم مبـــــــــــــدع نور التقى المستخدم مبـــــــــــــدع نور التقى المستخدم مبـــــــــــــدع
 

نور التقى غير متصل

 


كاتب الموضوع : صاديقو المنتدى : ملتقى صحابة الرسول والائمة (ع)
افتراضي رد: أصحاب الامام علي (عليه السلام)

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكور اخونا الكريم صاديقو على هذه الموسوعة الشاملة والمميزة
لأصحاب الامام علي نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مجهود كبير وواضح
اثابكم الله واحسن اليكم
يستحق التثبيت
تحياتنا
اختكم
نور التقى






رد مع اقتباس
 
 
قديم 10-23-09, 02:10 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
المدير العام

الصورة الرمزية صاديقو
إحصائية العضو








صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع صاديقو يستحق لقب مبـــــــــدع
 

صاديقو غير متصل

 


كاتب الموضوع : صاديقو المنتدى : ملتقى صحابة الرسول والائمة (ع)
افتراضي رد: أصحاب الامام علي (عليه السلام)

الاخت نور التقى مشكوره على المرور ومشكوره على التكريم بالتثبيت جعل الله كل ماتقدميه في ميزان حسناتك







رد مع اقتباس
 
إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)
 
 
الكلمات الدلالية (Tags)
(عليه , مسجات , الامام , السلام) , علي
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:31 AM.


Powered by vBulletin® Version Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. ,
SEO by vBSEOAds Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi